معارك في الضالع وشبوة والميليشيات تواصل انتهاكاتها في الساحل الغربي

«التحالف» يسقط «مسيّرة» حوثية باتجاه السعودية ويقصف مواقع في صنعاء وحجة

جنود من الشرعية اليمنية في إحدى المناطق بجبهة نهم القريبة من صنعاء. رويترز

أفشلت الدفاعات الجوية لقوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، هجوماً إرهابياً شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بطائرة مسيرة أطلقتها باتجاه المملكة العربية السعودية، في هجوم هو الثالث خلال يومين، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من قصف أهداف عسكرية حوثية في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظة حجة، في حين واصلت الميليشيات الإيرانية خروقها للهدنة في الحديدة.

وتفصيلاً، صرّح الناطق الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، من صنعاء باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب السعودية.

وأوضح المالكي أن جميع محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، بإطلاق الطائرات بدون طيار مصيرها الفشل، ويتخذ التحالف كل الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين.

وأشار إلى أن المحاولات الإرهابية المتكررة تعبّر عن حالة اليأس لدى الميليشيات الإرهابية، وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراءها، كما أن استمرار تبنيها للنجاحات الوهمية، عبر إعلامها المضلل، يؤكد حجم الخسائر التي تتلقاها، وحالة السخط الشعبي تجاهها.

وأكد المتحدث باسم قوات التحالف استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية، لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وكانت مقاتلات التحالف العربي شنت سلسلة من الغارات المركزة على مواقع الميليشيات في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظة حجة، أدت إلى تدمير مخازن أسلحة ومنصات إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة. وأشارت مصادر محلية في صنعاء إلى أن مقاتلات التحالف شنت أربع غارات على معسكر ألوية الصواريخ في منطقة عطان، ما أدى إلى تدمير مخازن صواريخ متنوعة ومربض للطائرات المسيرة، كما شنت ثماني غارات على تعزيزات عسكرية ومنصات إطلاق صواريخ وطائرات إيرانية، في محافظ حجة الحدودية مع المملكة العربية السعودية ودمرتها.

وفي صعدة قصفت مقاتلات التحالف سيارة أحد قادة الميليشيات الحوثية، على أحد الطرق الترابية في جبهة كتاف البقع، ما أدى إلى تدميرها ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

وفي الضالع وسط اليمن، أكدت مصادر ميدانية قيام القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية والحزام الأمني بشن هجمات متفرقة على مواقع الميليشيات الإيرانية في شمال الضالع، وخاضت مواجهات وصفت بالأعنف في التلال والوديان بمنطقة باب غلق - القفلة شمال غرب مديرية قعطبة، وفي تخوم ومحيط معسكر الجب بحجر.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات والقصف المتبادل امتد إلى جبهات بتار في منطقة حجر، وقلعة يراخ، في حين أفشلت القوات المشتركة هجوماً للميليشيات باتجاه خطوط التماس في جبهة مريس، وكبدتها خسائر وصفت بالفادحة.

وفي شبوة تمكنت قوات النخبة، أمس، من استعادة عدد من المناطق التي كانت تسيطر عليها الميليشيات، وذلك عقب معارك عنيفة خاضتها وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وذكرت مصادر عسكرية أن قوات النخبة استطاعت السيطرة على نقطة الجلفوز وتبة الإرسال على مدخل عتق، بالتزامن مع معارك عنيفة شهدتها الأحياء الشرقية للمدينة التي تشهد قتالاً عنيفاً منذ أيام، وأضافت أن قوات النخبة تمكنت من انتزاع موقعَي الكسارة والخزان.

وفي الحديدة، أكدت مصادر ميدانية مقتل مدني بمنطقة السطور في محيط مديرية زبيد بعد قنصه من قبل قناص حوثي، في حين قصفت الميليشيات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة كلية الهندسة ومسجداً مجاوراً لها في منطقة «7 يوليو» السكنية، وقصفوا أحياء سكنية بسبع قذائف هاون، في شارع الخمسين، وأطلقوا ثلاثة صواريخ كاتيوشا وخمس قذائف مدفعية على شارع صنعاء، كما قصفوا بأكثر من 35 قذيفة مدفعية على أحياء متفرقة من المدينة ومدينة الشباب في شارع التسعين.

كما قصفت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مناطق متفرقة من مديرية حيس، كما قصفت بالصواريخ والمدفعية قرية دار ناجي في المديرية عينها، وقصفت المناطق الشرقية لمديرية الدريهمي بـ50 قذيفة هاون.

وجددت الميليشيات قصفها بشكل عشوائي مناطق مأهولة، في مدينة حيس، ما تسبب في دمار واسع لممتلكات المدنيين، وسقط عدد من القذائف على إحدى المقابر في المدينة، وفقا لمصادر محلية، مؤكدة استمرار الميليشيات في خروقها للهدنة في الساحل الغربي، واستهدافها الأحياء السكنية في الحديدة بشكل عشوائي، ما يتسبب في سقوط ضحايا مدنيين، بينهم نساء وأطفال، علاوة على إلحاق أضرار جسمية بمنازل السكان وممتلكاتهم.

كما استهدفت أسلحة القناصة التابعة للميليشيات تحركات السكان، وسط طرقات ومزارع في شمال حيس وشرقها، فيما واصلت قصفها واستهدافها مناطق عدة في مديرية التحيتا، تركز أعنفها على منطقة الجبلية شرق المديرية.

طباعة