الجيش يتقدم بحجة وصنعاء.. ويحبط هجوماً في الضالع

الميليشيات تواصل خرق الهدنة في الحديدة.. وتستبق اللجنة الأممية بتلغيم طريــق الميناء

قوات المقاومة اليمنية أكدت التزامها بالهدنة. أرشيفية

دفعت القوات الأمنية التابعة للشرعية بتعزيزات جديدة إلى محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، لتوفير الأمن وتنفيذ قرار استلام المدينة عقب انسحاب ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران وفقاً لاتفاق مشاورات السويد، فيما واصلت الميليشيات خروقاتها ومراوغتها بالامتناع عن تنفيذ قرار وقف إطلاق النار والانسحاب من المحافظة، واستبقت وصول المشرف الأممي على تنفيذ اتفاقية السويد بين الأطراف اليمنية، الجنرال باتريك كاميرت، بحفر خنادق وتلغيم عدد من الشوارع المؤدية إلى الميناء، في حين واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في حجة وصنعاء، وأحبطت هجوماً للميليشيات في دمت بمحافظة الضالع.

وتفصيلاً، أكدت مصادر في قوات الأمن الخاصة التابعة للشرعية، أنه تم إرسال تعزيزات أمنية إلى محيط الحديدة لتنفيذ مهام توفير الأمن والاستقرار واستلام المدينة من لجنة الأمم المتحدة المكلفة بتسليهما، والإشراف على انسحاب الميليشيات من الحديدة، وتسليم المدينة ومينائها الاستراتيجي لقوات الأمن التابعة للشرعية لإدارتها، موضحة أن وحدات من قوات الأمن الخاصة التي تخرجت حديثاً، وصلت إلى محيط المدينة في انتظار وصول اللجنة الأممية.

في الأثناء، واصلت ميليشيات الحوثي الإيرانية خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار في إطار سعيها لإفشال اتفاق السويد بشأن تسليم الحديدة والميناء وغيرها من المناطق التابعة لها، واستهدفت بقصف مدفعي مكثف مواقع قوات المقاومة المشتركة المرابطة في محيط مدينة الدريهمي ومنطقة الشجن.

وذكر مصدر ميداني أن الميليشيات قصفت مواقع المقاومة في شارع الخمسين وسيتي ماكس، وفي الأحياء الواقعة جنوب شرق مطار الحديدة، كما قصفت مصنع إخوان ثابت بقذائف الهاون، إلى جانب قصفها قرية المنظر، جنوب مدينة الحديدة، واستهدفت بمقذوفين مواقع قوات المقاومة المشتركة في «الجاح»، بمديرية بيت الفقيه جنوباً، إلى جانب إطلاق وابل من الأعيرة النارية بالأسلحة المتوسطة، وقصفت مزارع قرية محل الشيخ بمديرية المراوعة.

ولقي أربعة مصرعهم وأصيب 16 آخرون بإصابات متنوعة من قوات ألوية العمالقة التابعة للمقاومة، جراء قصف صاروخي ومدفعي شنته ميليشيات الحوثي على عدد من مواقع قوات الجيش الوطني ومنازل المواطنين في مدينة الحديدة، ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأنت» عن مصدر عسكري قوله، إن قوات ألوية العمالقة ملتزمة بالهدنة المتفق عليها في مشاورات السويد التي ترعاها الأمم المتحدة فيما لم تظهر الميليشيات أي التزام بما تم الاتفاق عليه، وقامت بشن قصف صاروخي ومدفعي على مواقع قوات العمالقة، ما أوقع عدداً من الشهداء والجرحى منهم.

وذكر المصدر أن ميليشيات الحوثي شنت، أول من أمس، قصفاً مدفعياً على موقع اللواء الأول عمالقة وسقط شهيدان و16 جريحاً في دوار المطاحن شرق الحديدة، كما سقط شهيدان آخران وخمسة جرحى في قصف بصواريخ الكاتيوشا شنته ميليشيات الحوثي على مواقع اللواء الثاني عمالقة في خط الكيلو 16.

وأكد المصدر أن قوات العمالقة لن يستمر صمتها على الجرائم التي ترتكبها الميليشيات، مطالباً الأمم المتحدة بأن تضع حداً لاختراقات الحوثي المستمرة ضدهم.

وذكرت مصادر محلية أن مدنيين أصيبا في مدينة حيس برصاص قناصة الميليشيات التي كثفت عمليات القنص تجاه المواطنين بشكل عشوائي مستغلة اطمئنان المدنيين بالهدنة.

إلى ذلك، ينتظر وصول المشرف الأممي على تنفيذ اتفاقية السويد بين الأطراف اليمنية، الجنرال باتريك كاميرت، إلى مدينة الحديدة، يرافقه فريق من ثمانية أشخاص، فيما استبقت الميليشيات وصول المسؤول الأممي بحفر خنادق وتلغيم عدد من الشوارع المؤدية إلى الميناء فضلاً عن نشرها عدداً من الدبابات في شوارع الحديدة، وحركت نحو 10 عربات عسكریة باتجاه جنوب المدینة، لفرض أمر واقع مع قرب وصول كاميرت.

وفي مأرب، أكدت مصادر ميدانية تمكن قوات الجيش مسنوداً بتحالف دعم الشرعية من كسر أكبر هجوم تشنه الميليشيات على مواقعها في جبهة صرواح بهدف استعادة مركز المديرية، ومواقع أخرى، وتكبدت الميليشيات 33 قتيلاً وعشرات الجرحى وتدمير عدد من آلياتها.

وفي حجة، واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهة حيران باتجاه مستبأ، وفرضت سيطرتها على مناطق عدة بمحيط قرى العوجاء شرق المديرية، ما دفع الميليشيات إلى إعلان حالة الاستنفار في أوساط عناصرها في حجة، في حين شهدت مديرية حجور مواجهات بين أبناء المديرية وميليشيات الحوثي على خلفية محاولة الأخيرة فرض سيطرتها على المديرية بالقوة.

وكانت حجور المديرية الوحيدة في حجة التي لم تفرض الميليشيات سيطرتها عليها، نتيجة شراسة سكان المديرية في الدفاع عنها، وانتشار السلاح بشكل واسع في أوساط قبائلها التي تتميز بالقتال الشرس.

وفي جبهة نهم شمال شرق صنعاء، دحرت قوات الجيش عناصر الحوثي من ثلاث تباب مهمة، وسيطرت على مناطق عدة في السلطاء وبني بارق وضبوعة في اتجاه قطبين ورماده، ووفقاً لمصادر ميدانية سقط قتلى وجرحى حوثيون خلال الهجوم الذي انتهى بسيطرة قوات الجيش على ثلاث تباب في السلطاء التابعة لمنطقة بران بمديرية نهم.

وفي الضالع، سقط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات أثناء محاولتهم التسلل باتجاه مواقع الجيش في جبل الحريوة جنوب مدينة دمت.

واندلعت مواجهات بين عناصر الحوثي في منطقة حليان بمديرية مذيخرة جنوب غرب محافظة إب، نتيجة خلافات محلية حول قطعة أرض، ما خلف ثلاثة قتلى وعدداً من الجرحى.


- ألوية العمالقة:

الميليشيات قصفت

مواقع في الحديدة،

وصمتنا لن يستمر

على جرائمها.

- قوات الجيش اليمني

تواصل تقدمها

في جبهة حيران،

وتفرض سيطرتها

بمناطق عدة.

طباعة