العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قرية تمنحك منزلاً قرب البحر بدولار وتدفع لك 33 ألف دولار مقابل الانتقال إليها

    هل حلمت يومًا بالاستقرار إلى الأبد في قرية شاعرية في أقصى جنوب إيطاليا حيث يكون الجو دافئًا طوال العام تقريبًا، وتقاضي راتبًا مقابل القيام بذلك؟

    وبالنسبة للراغبين في أخذ زمام المبادرة، قد لا يعد ذلك مجرد حلم قريبًا.

    وتخطط منطقة كالابريا لتقديم ما يصل إلى 28000 يورو، أي 33000 دولار، على مدى ثلاث سنوات كحد أقصى للأشخاص المستعدين للانتقال إلى قرى نائمة بالكاد يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة على أمل عكس سنوات من الانخفاض السكاني.

    وتشمل هذه القرى مواقع بالقرب من البحر أو على سفوح الجبال أو كليهما.

    ولكن تقاضي هذا المال ليس من دون مقابل، فمن أجل الحصول على الأموال، يجب على السكان الجدد الالتزام أيضًا ببدء عمل تجاري صغير، إما من الصفر أو عن طريق قبول العروض الموجودة مسبقًا لمهنيين معينين تحتاجهم البلدات.

    هناك عدد قليل من الشروط الأخرى أيضًا.

    يجب على المتقدمين الحصول على الإقامة وأن يكون الحد الأقصى لأعمارهم هو 40 عامًا، كما يجب أن يكونوا مستعدين للانتقال إلى كالابريا في غضون 90 يومًا من قبولهم.

    ومن المأمول أن يجتذب العرض الشباب النشطين وجيل الألفية المتحمسين للعمل.

    وقال جيانلوكا جالو، عضو المجلس الإقليمي، لـ "سي إن إن" إن الدخل الشهري يمكن أن يتراوح بين 1000 و800 يورو لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يكون هناك تمويل لمرة واحدة لدعم إطلاق نشاط تجاري جديد، سواء كان ذلك مطعمًا، أو مزرعًة ريفية، أو متجرًا.

    وأوضح جالو لـ لموقع "سي إن إن" الأميركي: نحن بصدد صقل التفاصيل الفنية، والمبلغ المحدد شهريًا ومدة التمويل، وما إذا كان سيتم تضمين قرى أكبر قليلاً تضم ما يصل إلى 3000 نسمة".

    وأضاف: "لدينا حتى الآن اهتمام كبير من القرى ونأمل، إذا نجح هذا المخطط الأول، فمن المرجح أن يتبعه المزيد في السنوات القادمة."

    ويهدف المشروع، الذي أطلق عليه اسم "دخل الإقامة النشط"، إلى تعزيز جاذبية كالابريا كموقع لـ "العمل الجنوبي"، النسخة المعاد تسميتها جنوب إيطاليا للعمل عن بعد، حسبما يوضحه جيانبيترو كوبولا، عمدة بلدة ألتومونتي، الذي ساهم في المخطط.

    ويقول كوبولا إنه نهج أكثر استهدافًا لتنشيط المجتمعات الصغيرة من عمليات بيع منزل اليورو الواحد التي تصدرت عناوين الصحف مؤخرًا.

    ومن المتوقع إطلاق مشروع "دخل الإقامة النشط" وعملية التقديم عبر الإنترنت خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وتعمل المنطقة على ذلك منذ شهور وقد خصصت بالفعل أكثر من 700 ألف يورو للمشروع.

    وفي أكثر من 75% من بلدات كالابريا، أي نحو 320 بلدة، يوجد حاليًا أقل من 5،000 ساكن، مما أدى إلى مخاوف من أن بعض المجتمعات قد تموت تمامًا في غضون بضع سنوات ما لم يحدث التجديد.

    ويشير جالو إلى أن "الهدف هو تعزيز الاقتصاد المحلي وبث حياة جديدة في المجتمعات الصغيرة"، مضيفًا "نريد أن نجعل الطلب على الوظائف يلبي العرض، ولهذا طلبنا من القرى إخبارنا بنوع المهنيين الذين يفتقدونهم لجذب عمال معينين."

     

    ومع استئناف السفر العالمي واستقبال إيطاليا للسياح، قد تكون زيارة المنطقة هذا الصيف وسيلة جيدة للاستمتاع بحياة القرية في كالابريا.

    طباعة