الحبس والغرامة لمروجي الشائعات عن فيروس كورونا في مصر

نقلت إحدى الصحف المصرية عن مصدر قضائي، قوله، إن من يروجون الشائعات عن ظهور حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد، يواجهون عقوبة تصل إلى الحبس سنة، وغرامة مقدارها 20 ألف جنيه، بتهمة "نشر الأخبار الكاذبة".

وقال المصدر إن نص المادة رقم 188 من قانون العقوبات، يشير إلى أن "يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنة، وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه، ولا تزيد على 20 ألفاً، أو إحدى هاتين العقوبتين، كل من نشر بسوء قصد، أخباراً أو بيانات أو شائعات كاذبة أو أوراقاً مصطنعة، أو مزورة أو منسوبة كذباً إلى الغير، إذا كان من شأن ذلك تكدير السلم العام، أو إثارة الفزع بين الناس، أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة".

إلى ذلك، وصل بعد ظهر اليوم، إلى مطار العلمين، شمال غرب مصر، 301 مصرياً تم اجلاؤهم من مدينة ووهان الصينية حيث ظهر الشهر الماضي فيروس كورونا الجديد، بحسب مصادر ملاحية.

وهبطت طائرة تابعة لوزارة الطيران المدني في مطار العلمين وعلى متنها 290 مصريا و11 رضيعا، وفق المصدر نفسه.

وسيقيم العائدون في فندق تابع للقوات المسلحة المصرية في مدينة مرسى مطروح (440 كيلومتر شمال غرب القاهرة على المتوسط) لمدة أسبوعين للتأكد من عدم إصابة أي منهم بالفيروس، وفق ما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وأكدت الوزارة أنه تم إخلاء أحد المستشفيات في مرسى مطروح وتجهيزه لإستقبال أي شخص يشتبه في إصابته بالفيروس.

ورافق طاقم طبي من ستة أفراد العائدين على متن الطائرة، وفق المصدر نفسه.

وكانت مصر للطيران أعلنت وقف رحلاتها من وإلى ثلاث مدن صينية هي هانغجو وبكين وغوانغجو اعتبارا من الرابع من فبراير الجاري، وهو موعد مغادرة آخر فوج سياحي صيني موجود في مصر، ولم يتم تسجيل أي إصابة بالفيروس في مصر حتى الآن.

وكانت السلطات الصينية أعلنت اليوم أنّ عدد الوفيّات المؤكّدة في البلاد من جرّاء فيروس كورونا الجديد، ارتفع إلى 361 في حين بلغ عدد المصابين بالوباء أكثر من 17 ألفاً و200 مصاب.

طباعة