رأي رياضي

رسالة إلى القائمين على الرياضة

حسين الشيباني

كل الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على زيارته اللاعب أحمد ربيع، لاعب منتخبنا الوطني ونادي الجزيرة في المستشفى، للاطمئنان على إصابته، بعد حادث (العمود)، واطمأن سموه على الحالة الصحية للاعب الذي عانى نزيفاً داخلياً في الرأس، بعد اصطدامه بعمود الإنارة، خلال المباراة الودية على ملعب الفرعي باتحاد الكرة، وقد قام فريق الأطباء بوقف النزيف في الرأس، ونثمّن هذه الزيارة التي سيكون لها بالغ الأثر على معنويات اللاعب وأسرته وزملائه، وهذه الزيارة تأتي تجسيداً لحرص سموه على سلامة كل أفراد المجتمع، وتوفير الرعاية الكاملة لهم.

- نتمنى من الهيئة

العامة للرياضة، واتحاد

الكرة، والمجالس

الرياضية، الجلوس على

طاولة واحدة لمناقشة

تصحيح المسار.

هذه الزيارة رسالة أولية إلى القائمين والمسؤولين عن رياضة الإمارات بضرورة الاهتمام والتفاني في عملهم، والإخلاص لتطوير رياضة الإمارات أكثر فأكثر، مثلما تطورت القطاعات الأخرى الاقتصادية والاجتماعية، وكثير من القطاعات، وفي تطور دائم، وبشكل سريع جداً، حتى نصل إلى مصاف الدول المتقدمة في الرياضة، مثلما وصلنا إلى العالمية في المجالات الأخرى، وهذه الزيارة رسالة للمسؤولين عن الرياضة لتصحيح المسار الرياضي، وخريطة الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، وخصوصاً كرة القدم التي تصرف لها ميزانية ضخمة جداً جداً، وهذه الزيارة كشفت للشارع الرياضي أن هناك أخطاء كثيرة ترتكب في حق الرياضة الإماراتية، وخصوصاً منذ أن طبق الاحتراف الكروي، وتم صرف مليارات الدراهم على اللعبة، لكن هل تطورت اللعبة؟ وهل حققنا الإنجازات؟ الإنفاق وصل إلى البذخ والإسراف، والبذخ الذي لا يساوي المردود، ونتمنى تصحيح مسار الرياضة ومنشآتها في الإمارات، وإيقاف النزيف الداخلي والخارجي في رأس رياضتنا، وكرة القدم من سوء التخطيط والنتائج غير المرضية.

القيادة الرشيدة كانت ولاتزال خير داعم للرياضة ولشباب الوطن والأسرة الرياضية، ونثمن هذا الدعم اللامحدود. ونتمنى من الهيئة العامة للرياضة واتحاد الكرة والمجالس الرياضية التنسيق في ما بينها والجلوس على طاولة واحدة لمناقشة تصحيح مسار الرياضة ورسم خريطة تطور الرياضة بشكل مدروس وعلمي، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بضرورة تطبيق أفضل معايير الأمن والسلامة في الملاعب والمنشآت الرياضية. ووضع معايير في اختيار المسؤولين الأكفاء في متابعة أمور الرياضة وتطويرها (مسؤولين متفرغين للرياضة فقط).

الزيارة حركت المياه الراكدة في رياضة الإمارات، من أجل مستقبل مشرق لرياضة الإمارات.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة