الزمالك مدرسة الفن والهندسة - الإمارات اليوم

سوالف رياضية

الزمالك مدرسة الفن والهندسة

عبدالله الكعبي

السوبر السعودي المصري انتهى بفوز الزمالك، صاحب التاريخ الكبير والعريق، الزمالك فن وإبداع وهندسة، حيث عاد هذا النادي العريق برئاسة مرتضى منصور إلى سكة الألقاب والبطولات، رغم محاربة الكثيرين لهذا التاريخ الناصع البياض، وعلينا الاعتراف بأن الأخطاء موجودة في عهد المستشار مرتضى منصور، لكن هناك إيجابيات كثيرة تصب في مصلحة هذا النادي. الزمالك أخرج الأساطير، ومنهم حمادة إمام وحسن شحاتة وفاروق جعفر وعلي خليل وإبراهيم يوسف وطه بصري وحازم إمام وأشرف قاسم وخالد الغندور، وغيرهم من نجوم الذهب في الكرة المصرية، ومازال يدعم المنتخب بنجومه، وعلى جماهيره الكبيرة والعريقة الوقوف مع الفريق في المرحلة المقبلة، فالأسماء تذهب وتتغير، ويبقى الزمالك ثابتاً على مرّ التاريخ والعصور.

- نصيحتي للنجم الكبير

عمر عبدالرحمن أن

يبتعد عن التصريحات

ويركز مع فريقه.

أستغرب الهجوم الكبير واللاذع في الفترة الأخيرة على تركي آل الشيخ، خصوصاً من قبل جماهير الأهلي المصري، والذي تسبب في بيع استثماراته في مصر، مشكلة الأهلي المصري في جماهيره، لأنها لا تريد أن يأتي ناد وينافس الأهلي، وهذه مشكلة الكرة المصرية التي تعيش فترة ليست بجيدة، لأن بعض الأندية يحكمها شخص واحد، وعلى المستشار تركي آل الشيخ، عدم الالتفات لهذه الفئة التي لا تمثل الشعب المصري النبيل، عموماً دعواتنا بالشفاء العاجل لصاحب النقلة الكبيرة في الرياضة السعودية تركي آل الشيخ، ونقول له أجر وعافية بوناصر.

«هلاليون على قلب واحد» أحلى وأجمل «هاشتاغ» خرج من جماهير نادي الهلال السعودي، إشارة إلى أن الهلال كيان كبير، لا ينظر إلى الأسماء، بل إلى هذا الصرح الكبير الذي أخرج أساطير في كرة القدم السعودية، تغير الرئيس ويبقى الهلال، الأسماء تذهب والكيان يظل شامخاً يعانق السماء بالألقاب والبطولات، ولايزال بعض رؤساء الأندية يغردون ضد الهلال وجماهيره، ورسالتي لهم اهتموا بأنديتكم لأنها تعاني، وجماهيركم تغلي من الداخل، دائماً الأندية التي تعشق التحدي تعاني فئة مريضة تريدها أن تسقط، وهذا مستحيل، لأن الكبير يظل كبيراً لا يتأثر بالتأثيرات الخارجية، وعليهم أن يدعموا الهلال، وأن يقفوا مع اللاعبين، لأنهم الرقم واحد، فحضورهم مهم ومؤثر، خصوصاً عندما يلعب الهلال على أرضه وفي ملعبه الجميل.

عودة الأمير محمد بن فيصل لرئاسة نادي الهلال السعودي، هي عودة البطولات والألقاب، والكل يعلم أن الهلال حصل في عهده على البطولات، عموماً الهلال في أيد أمينة، وعلى الجميع التكاتف خلف الزعيم، لأن الهلال أمام منعطف على المستويين المحلي والآسيوي، وعلى إعلام الهلال الوقوف مع الفريق والدفاع عنه في المنصات الإعلامية، لأن الهلال محارب منذ تأسيسه، والكل يعلم ذلك.

نصيحتي للنجم الإماراتي الكبير عمر عبدالرحمن، أن يبتعد عن التصريحات، وأن يركز مع فريقه، لأن الهلال أمام استحقاقات عديدة.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة