ملح وسكر

مشاركة آسيوية مخيبة

يوسف الأحمد

انتهت المشاركة الآسيوية لممثلينا بعد أن ظهرا بصورةٍ ضعيفة لم تكن متوقعة، خصوصاً فريق العين الذي خيب الآمال وبدد الأمنيات عندما بُصمت شباكه ذهاباً وإياباً بالأربعة، ليختم حضوره بنهاية هزيلة لا تليق بسمعته كبطل لثنائية الموسم ولتاريخ مشاركته الآسيوية.

المدربان مسفر والنمر اجتهدا وعكسا نموذجاً رائعاً للمدرب المواطن

ولعل من تابع اللقاءين أدرك فارق الرغبة والإصرار لدى الخصم، وحالة الاستسلام عند البنفسج الذي انزلق لاعبوه إلى التوتر، ليفقد بعض عناصره التركيز والهدوء وينجروا للاحتكاك والصدام مع لاعبي الخصم، الذين نجحوا في مبتغاهم، وخطفوا ورقة تأهل ربع النهائي.

لا ضير في ما حدث داخل المستطيل كونه أحد أساليب اللعب وورقة مشروعة الاستخدام في مثل هذه المناسبات، لكن العتب على بعض لاعبي العين الذين وقعوا في الفخ وانساقوا وراء ذلك الشحن الخادع، حيث كان من المفترض ضبط النفس والتعامل مع المضايقات والاحتكاكات بخبرة وذكاء مهما كانت صعوبة وحساسية الموقف، لذلك فإن من حق الجميع الغضب منهم ولومهم، لأن فرصة التأهل ضاعت من أقدامهم وبسببهم، وهو ما يفرض عليهم تحمّل المسؤولية والاعتذار للجماهير التي وضعت ثقتها وآمالها فيهم!

انتزع الفجيرة ورقة الصعود الأخيرة في ملحق التأهل المصيري، وتنفست إدارته الصعداء، حيث كتب له بداية جديدة مع الكبار بعد اجتيازه بصعوبة فريق حتا الذي أهدر الفرصة على ملعبه وفرط بها، ولعل الظروف الاستثنائية التي مر بها أبناء الفجيرة منذ الجولة الأخيرة في الدوري دفعتهم إلى استدراك الوضع وتقويمه بسلسلة إجراءات وقرارات كان أبرزها الاستعانة بالكابتن عبدالله مسفر لقيادة الفريق في ذهاب وإياب الملحق، حيث نجح في وضع لمسته الفنية بإعادة تنظيم الصفوف وقراءته السليمة للمنافس، متسلحاً بخبرته الطويلة التي وظفها في خدمة «الذئاب»، ومضيفاً إلى سجله إنجازاً جديداً مع الإنجازات الأخرى التي حققها في مسيرته التدريبية.

في الجانب الآخر، لم يفشل الكابتن عبدالمجيد النمر بقدر ما نجح في تصويب أوضاع الفريق الحتاوي بعد إقالة مدربه السابق الأجنبي، إذ نجح في تقديم صورة جميلة لأبناء حتا ربط فيها الأداء بحجم الإمكانات والقدرات المتوافرة لديهم رغم الفوارق الكبيرة مع منافسيهم في الدوري، لكن ذلك لا يُحمله مسؤولية عدم التأهل، كون المشكلة موجودة في الفريق منذ مجيئه، ولم يكن من السهولة علاجها في فترة قصيرة، لذا فالمدربان مسفر والنمر اجتهدا وعكسا نموذجاً رائعاً للمدرب المواطن، ولو كانت هناك بطاقة ثالثة للصعود لاستحقها الكابتن النمر بجدارة!

Twitter: @Yousif_alahmed

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة