بعدما تبين أنها "غير ملوثة" .. ملك تايلاند يعيد زوجته إلى الأسرة الملكية

أعاد الملك ماها فاجيرالونغكورن ملك تايلاند زوجته سينينات ونغواشيراباك إلى الأسرة الملكية، بعد عام تقريبا من تجريدها من ألقابها ورتبها الملكية بسبب «عدم ولائها».

وقالت الأسرة الملكية التايلاندية في إشعار رسمي، امس إن جميع الألقاب والرتب العسكرية والأوسمة أعيدت إلى سينينات وونغفاجيراباكدي، بعد أن تبين أنها "غير ملوثة"، مما يعني أنها بريئة من الاتهامات السابقة، حسبما نقلت شبكة "سي إن إن

واتُهمت سينينات (35 عاما) قبل عام تقريبا بمحاولة اغتصاب السلطة والمكانة من ملكة تايلاند، وزوجة ماها الرابعة، سوثيدا فاجيرالونغكورن نا أياتايا، وحاولت منع تتويجها، مطالبة بتعيينها بدلا منها في هذا المنصب، وفقاً لإخطار ملكي في ذلك الوقت.

وتعد هذه الخطوة مفاجئة للشعب التايلاندي، حيث تأتي في الوقت الذي تمر فيه البلاد في خضم حركة احتجاج غير مسبوقة تدعو إلى إصلاحات في كل من الحكومة والنظام الملكي.

واعتلى الملك ماها فاجيرالونغكورن البالغ من العمر 66 عاماً، العرش، عندما توفي والده الملك بوميبول أدولياديغ في عام 2016 بعد سبعة عقود من تتويجه ملكاً للبلا

طباعة