إطلاق سراح المغني آر كيلي من الحبس

 قالت الشرطة الأميركية إن السلطات أطلقت سراح المغني آر كيلي من مقر احتجاز في شيكاغو بعد دفع أكثر من 161 ألف دولار هي قيمة متأخرات نفقة أطفاله من زوجة سابقة لتنتهي ثاني فترة احتجاز له في أسبوعين بعد اعتقاله السابق فيما يتعلق باتهامات ارتكابه اعتداءات جنسية. 

وتم القبض على المغني البالغ من العمر 52 عاما يوم الأربعاء بسبب عدم دفع النفقة المستحقة لثلاثة أطفال من زوجته السابقة أندريا لي. وقال قائد شرطة مقاطعة كوك إن آر كيلي سيتعين عليه دفع كامل المبلغ لإطلاق سراحه. 

وقال سام راندال وهو متحدث باسم مكتب قائد الشرطة في مقابلة عبر الهاتف، أمس، إن مصدر النقود التي دُفعت لم يتضح مشيرا إلى أن القسم المخصص لجهة دفع الأموال في الإيصال تُرك خاليا. 

وأضاف "عدم تحديد الهوية في هذا الموقف أمر نادر جدا... في العادة هذا القسم من البيانات في الإيصال يتم ذكره". 

ونقل موقع (تي.إم.زي) المتخصص في أخبار المشاهير على الإنترنت عن مصادر مقربة من كيلي قولها إن متبرعا مجهولا ساعده وأضاف الموقع أن مجموعة من معجبيه استقبلته لدى خروجه من الحجز. 

ونقل الموقع عن كيلي قوله لمعجبيه "أعد بأننا سنسوي كل هذا... هذا كل ما أستطيع قوله الآن".

واعتقل كيلي الشهر الماضي ودفع ببراءته فيما يتعلق باتهامات ارتكابه اعتداءات جنسية بحق ثلاث مراهقات وامرأة. ونفى المغني الأمريكي اتهامات مماثلة لعشرات السنوات. 

وجرت محاكمة كيلي في 2008 باتهامات متعلقة بصور إباحية لأطفال وبرأت المحكمة ساحته. 

ودفع كيلي كفالة فيما يتعلق باتهامات الاعتداءات الجنسية في 25 فبراير ويشكو منذ ذلك الحين من مواجهة مشكلات مالية وقال في مقابلة مع محطة (سي.بي.إس) إن "الكثير من الناس" تمكنوا من الوصول لحسابه المصرفي والسرقة منه. 

طباعة