"ألم وأمل" يوفر العلاج لـ 4000 حالة بتكلفة 180 مليون درهم

تمكن البرنامج الإنساني "ألم وأمل" الذي يبثه تلفزيون الشارقة من توفير العلاج لـ 4000 حالة بتكلفة اجمالية بلغت نحو 180 مليون درهم منذ انطلاقته في العام 2006 و يتوقع ان يصل عدد الحالات التي سيتمكن البرنامج من مساعدتها خلال العام الجاري الى280 حالة بتكلفة إجمالية تصل إلى حوالي 15 مليون درهم. 

كشف تلفزيون الشارقة ذلك خلال توقيع تجديد عقد شراكة البرنامج مع شركة "اتصالات" في مقر هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون بحضور محمد خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون و عبد العزيز تريم مدير عام "اتصالات" المناطق الشمالية مستشار الرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات للاتصالات "اتصالات"  مدير قناة الشارقة وسالم علي الغيثي. 

وذكر محمد حسن خلف ان تجديد الشراكة مع "اتصالات" يندرج ضمن تحقيق أحد أهم اهداف الهيئة الاعلامية التي تضع خدمة الإنسان في مقدمة الأولويات سواء من خلال الإصغاء إلى هموم الناس ورصد التحديات التي تواجههم أو من خلال تسهيل التواصل بين فئات المجتمع كافة بما يعكس قيم الشراكة في بلورة الحلول للقضايا الإنسانية منوها بأهمية استمرار التعاون مع "اتصالات" التي لا تتوقف عن تأكيد التزامها الدائم والأصيل تجاه القضايا الإنسانية والخيرية التي تقودها الدولة . 

وأضاف ان النتائج التي حققها برنامج "ألم وأمل" بعد عقد اتفاقية التعاون مع اتصالات يعزز الايمان بثقافة تكامل العمل المؤسسي التي كرسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والتي تتوحد في إطارها الجهود لتعزيز الوعي بالقضايا الإنسانية الملحة وترسيخ قيم التلاحم والعطاء ضمن المجتمع الواحد . 

من جانبه أكد عبد العزيز تريم إن برنامج "ألم وامل" يعد واحداً من أهم المنصات الإنسانية في دولة الإمارات كما يُعد مثالاً لأسمى معاني البذل والعطاء وتقديم العون للمرضى وللمحتاجين والمعسرين .. مؤكداً أن تجديد رعاية "اتصالات" لهذا البرنامج المتميز يأتي في سياق حرص "اتصالات" المتواصل على اغتنام كل الفرص الممكنة للقيام بدورها الوطني والوفاء بمسؤوليتها تجاه الوطن والمجتمع من خلال دعم المبادرات الخيرية والإنسانية على كافة المستويات. 

وأضاف أن تجديد الرعاية يمثل أيضاً استمراراً لنهج "اتصالات" المستدام في تقديم نموذج يحتذى به في مضمار المسؤولية الاجتماعية . 

طباعة