يضل طريقه 10 أيام في الشوارع بسبب خجله

واجه الماليزي تشانج دامنج (18 عاماً) محنة كبيرة بعدما ضل طريق العودة إلى المنزل وظل يجوب شوارع سنغافورة لمدة 10 أيام وذلك بسبب خجله من سؤال الآخرين عن طريقة الوصول إلى وجهته.

وكان دامنج سافر من ماليزيا إلى سنغافورة الشهر الماضي، بهدف البحث عن عمل، وكان يتقاسم شقة مع صديق له. وفي يوم اختفائه، أعطاه صديقه 50 دولاراً سنغافورياً (37 دولاراً) قبل مغادرته للعمل، واستخدم جزءاً من النقود لتناول الغداء في أحد المطاعم القريبة.

وبعد مغادرته المطعم، واجه دامنج صعوبة بالغة في العودة إلى محل سكنه، وبدأ يجوب الشوارع في محاولة للوصول إلى المنزل. ومما زاد الأمر سوءاً، أنه ترك هاتفه وجواز سفره في المنزل، ظناً منه بأنه سيعود بعد الغداء مباشرة، لذا لم يجد طريقة للاتصال بصديقه ليطلب منه المساعدة.

وبسبب شعوره بالخجل، لم يجرؤ الشاب على سؤال المارة عن الاتجاهات الصحيحة إلى المنزل وظل يجوب الشوارع زهاء 10 أيام، واعتاد أن ينام في مداخل الأبينة السكنية ليلاً.

وقال دامنج متحدثاً عن تجربته «أنا خجول جداً، لذا لم أجرؤ على طلب المساعدة أو استعارة هاتف من أي شخص. ولم أتمكن من العثور على مركز شرطة واحد».

وبعد اليوم الثامن، أصبحت الأمور سيئة للغاية عندما نفذت النقود التي يملكها، ولم يعد قادراً على شراء الطعام. وفي اليوم العاشر من غيابه عن المنزل، تعرف أحد السكان إليه، من إعلان نشره صديقه عن فقدانه، وأبلغ السلطات بذلك، وعثرت الشرطة على الشاب في داخل ملعب يبعد 6 كيلومترات من شقة صديقه.

وبعد انتهاء محنته، استقل الشاب حافلة متوجهة إلى ماليزيا، وقال بأنه لن يعود إلى سنغافورة مرة أخرى لكي لا يواجه نفس المشكلة ثانية.

طباعة