فريق الطوارئ والأزمات المحلي في رأس الخيمة يرفع درجة الجاهزية

حذر فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي لإمارة رأس الخيمة مرتادي البحر والطرقات والوديان من حالة عدم الاستقرار التي تسود الإمارة خلال هذه الفترة بشكل خاص، بناء على تقرير المركز الوطني للأرصاد في الدولة.

وأكد قائد عام شرطة رأس الخيمة رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي لإمارة رأس الخيمة اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي أنه تم إخطار جميع الجهات المعنية والفريق المحلي بالنزول إلى الميدان لتقديم كل التسهيلات المطلوبة لمرتادي الطرق والمناطق القريبة من الوديان .

وذكر أن الطقس سيشهد حالة عدم استقرار وستتزايد كميات السحب يتخللها بعض السحب الركامية الرعدية ويصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة مما سيؤدي إلى جريان الأودية، والرياح ستكون قوية والبحر سيكون شديد الاضطراب.

وحذر قائد عام شرطة رأس الخيمة أفراد المجتمع من ارتياد البحر خلال هذا الوقت حفاظاً على أرواحهم وسلامتهم، كما حذر مرتادي الطرق بتوخي الحيطة والحذر على الطرقات والتنبيه من الانزلاقات التي تحدث للمركبات خلال سقوط الأمطار، وعدم ارتياد الأماكن الوعرة والتي تشهد جريان الأودية، وذلك حفاظاً على سلامتهم العامة.
 
وناشد جميع السائقين باتباع النصائح والإرشادات التي تطلقها جميع الجهات في الدولة كي تكون طرقنا آمنة، مشيراً إلى أن الحوادث المرورية التي تقع في الأجواء الماطرة تكون خطيرة جدا نتيجة لتدني مستوى الرؤية لدى السائقين خاصة إذا كانت القيادة بإهمال وبسرعة كبيرة وتهور.

ونبه السائقين إلى التأكد من حالات الطقس من خلال وسائل الإعلام المختلفة لتفادي الحوادث المرورية الخطيرة، تحقيقاً لأهداف وزارة الداخلية الإستراتيجية..  وشدد على عدم التهاون أو الاستهتار الصادر من فئة معينة بمجازفتهم بمركباتهم في أماكن تقاطع الأودية التي تكون شديدة القوة مما يؤدي إلى انجراف المركبة ووقوع الوفيات والإصابات البليغة الناتجة عن هطول الأمطار الغزيرة ، لذا يجب عدم التهاون في ذلك ويجب إتباع التعليمات والتوجيهات الصادرة التي تكفل سلامتهم .

وأكد اللواء علي بن علوان أن الشرطة مع كافة الجهات المعنية ستتعامل مع البلاغات التي تردها من غرفة العمليات في شرطة رأس الخيمة .. متمنياً للجميع السلامة .

وقال على أفراد الجمهور عدم التردد في التواصل مع غرفة العمليات عبر الأرقام 999 أو 901  ، كما ندعو أفراد المجتمع لعدم تداول الإشاعات مهما كان شكلها واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

طباعة