وضعت خطة متكاملة لحالات الطوارئ

بلدية أبوظبي تنهي استعداداتها لاستقبال موسم الأمطار

بلدية أبوظبي تجري صيانة دورية لشبكات ومصبات ومحطات تصريف مياه الأمطار. من المصدر

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي استعداداتها لاستقبال موسم الأمطار 2022-2023، عبر تعزيز ورفع كفاءة شبكة تصريف مياه الأمطار في مدينة أبوظبي، ووضع خطة متكاملة لحالات الطوارئ الناتجة عن مياه الأمطار، وتوفير أسطول من الآلات والمعدات للتعامل مع حالات ودرجات الطوارئ.

ويضم أسطول الآلات والمعدات مضخات ديزل وكهربائية، وصهاريج سحب مياه، ومولدات كهربائية، بالشكل الذي يضمن استمرارية الأعمال، وحماية أفراد المجتمع من أي آثار ناتجة عن التقلبات الجوية، وفي الوقت ذاته حماية المرافق العامة وأصول البلدية والطرق، وضمان تصريف سريع وآمن لمياه الأمطار.

وتؤكد البلدية أنها تعمل على إجراء صيانة دورية ومستمرة لشبكات ومصبات ومحطات تصريف مياه الأمطار، ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها للتخفيف من حالات الطوارئ خلال موسم الأمطار، ويتم تكثيف هذه الأعمال قبل حلول المواسم المطرية، حيث تم تنظيف 7200 كم من الخطوط، وعمل الصيانة الدورية لـ204 آلاف و625 أصل تصريف، و204 مصبات بحرية، و102 محطة ضخ.

وتجري الفرق الفنية زيارات ميدانية للمواقع بشكل مستمر، بهدف التأكد من عمل هذه الأنظمة بالكفاءة المطلوبة، كما يتم تحديث خطط الاستجابة بشكل مستمر، والتأكد من جاهزية مراكز الاتصال لدى المقاولين لاستقبال الشكاوى أثناء الهطولات المطرية ،على أن يكون العمل 24 ساعة على مدار الأسبوع.

وأضافت البلدية أنها تقوم بالكشف عن أماكن تجمع المياه في آخر هطول مطري من خلال سجلات مشروعات التشغيل والصيانة السابقة، وتحديد العمالة والمعدات الكافية للتعامل معها، وتحديد المناطق والأصول المتوقع تأثرها أثناء الهطول المطري، للتعامل معها بشكل فوري عند هطول المطر.

وبشأن المشروعات الجديدة المتعلقة بتصريف مياه الأمطار، أكدت بلدية مدينة أبوظبي أنها تستكمل حالياً إنشاء شبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق التي لا تحتوي على شبكة أو فيها انقطاعات في الشبكة، كما يتم استكمال إنشاء شبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق الكبيرة التي لا تضم شبكات، من خلال تنفيذ مشروعات تتناسب مع مخرجات المخطط العام للبنية التحتية في مدينة أبوظبي.

طباعة