"حمدان التعليمية" تعتمد أسماء الفائزين بجوائزها وتحدد موعد التكريم

اعتمد مجلس أمناء مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، نتائج منافسات الدورة الخامسة والعشرين من جوائزها المحلية، التي تضمنت فوز 49 متميزاً من مجموع 177 مرشحاً، ومن المقرر تكريم الفائزين بجوائز المؤسسة في شهر مارس المقبل في دبي.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الأمناء الذي عقد في مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار برئاسة حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الأمناء، وحضور نائب رئيس المجلس الدكتور جمال المهيري، والأمين العام للمؤسسة، الدكتور خليفة السويدي، وكل من أعضاء المجلس عيسى الحاي الميدور، وعبدالله سعيد باليوحة، وسليمان عبدالخالق الأنصاري، ويتزامن تكريم الفائزين بمناسبة الاحتفال بيوبيل المؤسسة الفضي.

وخضع المرشحون للتحكيم النهائي في جوائز الطالب المتميز، والطالب الجامعي المتميز، والمعلم المتميز، وجائزة التربوي المتميز، وجائزة المدرسة المتميزة، وبلغ عدد الطلبة المشاركين في الجوائز 134 طالباً وطالبة في التعليم العام والتعليم العالي منهم 84 طالباً في المجال الأكاديمي و49 طالباً في المجال غير الأكاديمي.

وقال القطامي: "إن التحديث المستمر لمعايير التقييم في جوائز مؤسسة حمدان أدت على مدى 25 عاماً إلى ظهور نماذج من الممارسات المتميزة في الأداء التعليمي شملت المعارف والمهارات والعمليات والأساليب والاتجاهات والقيم"، مؤكداً أن استثمار التطور التقني والاستفادة من الخبرات الدولية والابتكارات الحديثة والشراكات الدولية بات من ضرورات  العمل تجاه التكامل المؤسسي في جودة التعلم وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وثمن دور وزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم العالي والشركاء الاستراتيجيين في دعم أهداف المؤسسة والتزامهم بمساندة جهودها الرامية إلى توفير فرص للتطوير والابتكار في المنظومة التعليمية من خلال مشروعات وبرامج رائدة تستهدف التميز التعليمي ورعاية الموهوبين والمبتكرين والتي من شأنها تعزيز خطط المؤسسات المعنية بتحقيق جودة الأداء التعليمي في المجتمع.

من جانبه، قال الدكتور خليفة السويدي: "إن المشاركة في الجوائز ونتائج تقييمها تؤكد حجم الاستجابة الكبيرة من الميدان التعليمي للمشاركة في جوائز المؤسسة"، مضيفاً أن عملية تطوير المعايير أحدثت تغييراً هيكلياً في نموذج التقييم مما استوجب توفير عدد من الدورات التدريبية للمستهدفين والمحكمين للتعرف على جوانب الاستحداث والتطوير، ما أسهم في مواصلة المؤسسة لأدائها الثابت في استقطاب المشاركين المتميزين من كافة عناصر المنظومة التعليمية.

وتابع: "إن مؤسسة حمدان بات لديها من الممارسات والخبرة الفنية والادارية مايمّكنها من  تقديم خبرة متخصصة في صنع التميز التعليمي وقياس جودة الأداء المدرسي إضافةً إلى اكتشاف الموهوبين ورعايتهم ودعم المبتكرين، مضيفاً أن جوائز المؤسسة تتميز بالرصانة مما يجعلها من أكثر الجوائز دقةً في تقييم المشاركين ومدى استحقاقهم لشهادة اعتماد التميز"، متوقعاً نمواً مضطرداً في أعداد المشاركين في الدورات القادمة مع نمو ثقافة التميز واستيعاب أفضل لمعايير التقييم.

طباعة