‎الإمارات: استدامة السلام في أفريقيا تتطلب مشاركة نشطة مع الشركاء في القارة

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة في بيانها أمام المناقشة المفتوحة لمجلس الأمن اليوم بشأن "السلام والأمن في أفريقيا: بناء القدرات من أجل استدامة السلام"، أهمية إثراء هذه المناقشات من خلال التركيز على التجارب الأفريقية.

وكانت الصين قد ترأست المناقشة بصفتها رئيسة مجلس الأمن لشهر أغسطس الجاري.

وأشار السفير محمد أبو شهاب، نائب المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة والقائم بالأعمال بالإنابة خلال المناقشة إلى سعي دولة الإمارات منذ تأسيسها إلى بناء علاقات واسعة مع الشركاء في جميع أنحاء القارة الأفريقية، مشيراً إلى أنها أصبحت تمثل نموذجاً للتعاون الفعّال في عدد من المجالات المهمة، كالطاقة المتجددة والأمن الغذائي ومكافحة الإرهاب والقطاع الصحي.

وفي سياق متصل، شدد سعادته على الحاجة إلى اتباع نهج يسترشد بالسياقات المحلية من أجل استدامة السلام بشكل فعّال في أفريقيا وغيرها من المناطق في العالم.

وقال في هذا الصدد: "بالرغم من أن تركيزنا المباشر ينصب على التحديات الأفريقية، علينا أن نتذكر أن جذور هذه التحديات وانعكاساتها، كثيراً ما تمتد إلى خارج نطاق القارة ..كما يجب أن يدرك المجلس بأن الحلول الأفريقية، وليس التحديات فقط، لها أبعاد عالمية".

وركز في بيان الدولة على أن السلام المستدام يتطلب تنمية مستدامة، مشدداً على أن حماية وضمان الوصول إلى السلع والخدمات الأساسية واستقرار أسعار الغذاء والطاقة، يجب أن تكون في صلب أي جهد يهدف إلى الحفاظ على السلام.

طباعة