دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي وجمارك دبي توقعان مذكرة تفاهم لدعم منصة خبراتي

وقعت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي مذكرة تفاهم مع جمارك دبي، لدعم منصة خبراتي التي أطلقتها الدائرة لتوفر فرصاً مستقبلية للإماراتيين من أصحاب المهارات لدخول مجال ريادة الأعمال.
ووقع مذكرة التفاهم سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وسعادة أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى توثيق العلاقات بين الجانبين من أجل نشر وتعميم منصة خبراتي لدعم المواطنين الإماراتين المشاركين فيها وشراء الخدمات المعروضة من قبلهم في هذه المنصة، إذ ستقوم جمارك دبي بالإعلان عن المنصة على الحسابات الخاصة بها في مواقع التواصل الإجتماعي، وتثبيت الرابط الخاص بالمنصة في المواقع الإلكترونية التابعة لها، وتشجيع المواطنين من الموظفين من أصحاب المهارات للتسجيل في المنصة، وتقديم الأفكار البناءة للإسهام في تطوير المنصة.
وبموجب مذكرة التفاهم تقدم دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، من بين أمور أخرى، الدعم التقني اللازم لإستخدام المنصة من قبل جمارك دبي، وتنظيم الورش التوعوية عن كيفية الاستفادة من المنصة.
وقال مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، عبد الله علي بن زايد الفلاسي،  إن الدائرة أطلقت منصة خبراتي بهدف إتاحة الفرصة لأبناء الإمارات من أصحاب المهارات لدخول مجال ريادة الأعمال، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  إذ يرى سموه أن تزويد الطلبة والشباب بالمهارات والأدوات لريادة الأعمال يمثل أهمية كبيرة ضمن توجهات الدولة، باعتبارهم ثروة واستثمار وطني للمستقبل، حيث قال سموه " استثمارنا في الشباب هو روح نهضتنا ".

وأضاف أن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، تشجع أبناء الإمارات على ريادة الأعمال، وتتعاون مع مؤسسات التعليم العالي في دولة الإمارات بهدف جذب الطلاب للتسجيل والمشاركة في منصة خبراتي التي تعد منصة مبتكرة يستطيع أبناء الإمارات من خلالها التسويق لخدماتهم وبدون مقابل، وبدعم تقدمه لهم الدائرة.
وأوضح عبد الله الفلاسي، أن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي حرصت على التواصل مع العديد من الجهات، ونظمت العديد من ورش العمل للتعريف بمنصة خبراتي، وتوفر فرص مستقبلية للإماراتيين لدخول مجال ريادة الأعمال، وتحقيق أمن اجتماعي وإكتفاء مادي لجميع المواطنين من عمر 18 سنة وما فوق، من خلال المرونة في العمل ضمن مهارة تناسب شغف كل منهم.
ومن جانبه قال سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: "نحرص في جمارك دبي على دعم المواطنين أصحاب المهارات والكفاءات الحرة والمبدعين وأصحاب المواهب وتمكينهم من تطوير أعمالهم التجارية لضمان مشاركتهم الفاعلة في تنمية الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات، وتُعد منصة "خبراتي" التي طورتها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي لدعم المواطنين في مجالات العمل الحر من أهم القنوات التي تمكنهم من الوصول إلى أكبر شريحة من العملاء لزيادة مبيعاتهم ما يمثل دعماً قوياً لمشاريع المواطنين الشباب، ولذلك قمنا بتوقيع مذكرة تفاهم بين دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي وجمارك دبي لتعزيز قدرة المواطنين المشاركين في منصة "خبراتي" على تسويق خدماتهم واعطائهم الأولوية في مشتريات الدائرة من الخدمات المتوفرة على المنصة، كما تهدف المذكرة إلى تشجيع المواطنين الموظفين في الدائرة من أصحاب المهارات للتسجيل في المنصة.
وذكر سعادته أنه سيتم طرح الأفكار البناءة للإسهام في تطوير منصة " خبراتي "، وذلك في إطار جهودنا الشاملة للمشاركة الفاعلة في كل المبادرات الهادفة إلى تحقيق التقدم المستمر في مسيرة التنمية الاقتصادية بالدولة والوصول إلى الصدارة العالمية في كافة المجالات تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة ولرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله".
 وتشهد منصة خبراتي إقبالاً كبيراً، وزيادة في أعداد المسجلين فيها والذين وصلوا إلى 623 مشاركاً إماراتياً من عدة تخصصات مثل: المستشارون، القانونيون، المهندسون، التصميم والجرافيك، ومصممي التطبيقات الذكية والشعارات، إضافة إلى فئة الأعمال، فيما بلغ عدد العاملين بشكل حر في المنصة 522 شخصاً، وعدد المشترين من المنصة 149 شخصاً أو جهة، فيما بلغ عدد الخدمات المعروضة من خلال منصة خبراتي 185 خدمة، إذ تضم المنصة خبراء إماراتيين في تخصصات التدريب الأكاديمي، وقيادة التغيير في القطاع الحكومي،  بالإضافة إلى مهارات وخبرات مختلفة في مجال الموارد البشرية والتوظيف، واستقطاب الكفاءات، والتصميم، إذ توفر المنصة الفرصة لهم لتقديم خدماتهم بصورة ميسرة وسلسة، إلى جانب خدمات تسويق مبتكرة، مع المتابعة المستمرة لتطوير مهارات المشاركين فيها. 
وتخدم منصة خبراتي فئات المواطنين كافة، بمن فيهم كبار المواطنين، والمتقاعدون، وأصحاب الهمم، وربات المنازل، وستكون صلة الوصل بين مختلف القطاعات في الدولة وخارجها وبين أصحاب المهارات الحرة الإماراتيين، إذ تتيح للهيئات الحكومية والدولية وأيضا الأفراد الوصول إليها بسهولة، والتعرف إلى المشروعات المطروحة عبرها، والتعامل معها وتقديم الدعم لأيّ مشروع فيها، وسيتم إعطاء المستقلين شهادة عمل حر معتمدة بعد تسجيلهم في المنصة، كما ستقوم الدائرة بعمل برامج تدريبية بمعدل مرة شهرياً، للمستقلين، لتعريفهم بالمنصة، وطريقة تسجيل الخدمات، وكيفية التعامل مع المشترين، وتعريفهم أكثر بالشروط والأحكام في المنصة، إضافة إلى برنامج آخر للجهات المشاركة، حيث يتم تعريفهم بطريقة الاعلان عن طلباتهم، وطريقة التعامل مع المستقلين، وطريقة الشراء.
وتوفر منصة خبراتي حلولاً مبتكرة للتحديات التي تواجه أصحاب العمل الحر، وتساعدهم على إبراز قدراتهم في مختلف القطاعات، من خلال ربط أصحاب المشروعات والشركات بذوي الكفاءات الحرة من مواطني الإمارات بشكل مباشر ودون وسطاء، الأمر الذي من شأنه تمكين أصحاب الكفاءات الحرة والعمل الحر، نحو خلق مزيد من الفرص لهم، وكذلك تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتوظيف المعرفة والتطور التكنولوجي لترسيخ النمو المستدام لإمارة دبي.
وتسهم المنصة في تمكين التفكير الإبداعي، واستشراف الفرص المستقبلية الواعدة وابتكار الحلول، وإعداد قيادات عالمية المستوى لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية في الإمارات والعالم، ما يرسخ مكانة دبي والدولة وجهة عالمية لروّاد الأعمال، ومؤسسي المشروعات الناشئة وأصحاب الأفكار الإبداعية المبتكرة، خصوصاً أن الدائرة تعمل على بناء وتطوير قيادات إماراتية قادرة على قيادة المشروعات، عبر برامج متخصصة لتأهيل الكوادر في القطاعين الحكومي والخاص، إدارياً وفنياً ومهنياً، إذ تجمع المنصة بين الكفاءات الحرة والمبدعين والمحترفين المستقلين، وتتيح لهم التواصل المباشر فيما بينهم دون وسطاء، والتعرّف إلى الفرص، وتخلق مساحات عمل جديدة للكفاءات تتلاءم مع اقتصادات المعرفة والخدمات الحرة التي يتجه العالم نحو تبنيها بشكل كبير.
وتعرض منصة خبراتي، 14 فئة رئيسة للخدمات، تنبثق منها 237 خدمة فرعية، إذ تتضمن الخدمات الرئيسة قطاعات: التصميم والجرافيك، التسويق الإلكتروني، المبيعات، الكتابة والترجمة، المرئيات والرسوم المتحركة، الموسيقى والصوتيات، البرمجة والتكنولوجيا، الأعمال، أسلوب الحياة، الهندسة والهندسة المعمارية، الشؤون المالية، الشؤون القانونية، الذكاء الاصطناعي، علوم البيانات، والموارد البشرية.

 

طباعة