أكد حرص الإمارات على بناء علاقات تعاون مع الدول الصديقة

محمد بن راشد يلتقي دوق لوكسمبورغ ورئيس جمهورية إستونيا

صورة

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دوق لوكسمبورغ الأكبر، الدوق هنري، الذي يزور الدولة حالياً للمشاركة في احتفالات بلاده بيومها الوطني في «إكسبو 2020 دبي».

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالدوق هنري، مؤكداً سموه عمق العلاقات التي تربط دولة الإمارات ودولة لوكسمبورغ، وأهمية دعمها وتعزيزها بما يحقق المصالح المتبادلة للدولتين والشعبين الصديقين.

واستعرض اللقاء، الذي عُقد على هامش زيارة سموه لجناح لوكسمبورغ المقام في منطقة الفرص في «إكسبو 2020 دبي»، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، عدداً من القضايا محل الاهتمام المشترك، وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأنها.

كما تطرق النقاش إلى أهمية تطوير مجالات التعاون والارتقاء بها، بما يحقق المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة للبلدين، خصوصاً في القطاعات التي تدعم التنمية المستدامة، وتسهم في تحقيق التقدم والازدهار للدولتين.

وتعرّف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال زيارته جناح لوكسمبورغ، إلى ما يقدمه من صورة كاملة حول هذا البلد الأوروبي العريق، ويلخص تجربته نحو المستقبل من خلال خمسة أقسام أساسية، تشمل: التنوع، والاستدامة، والتواصل، والجمال، والمبادرة، لتعكس جميعها مقومات لوكسمبورغ الطبيعية، ورؤيتها للمستقبل، لاسيما في مجالات النقل، والاتصال، والبنية التحتية، والتنمية المستدامة.

كما التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،، خلال الزيارة، رئيس جمهورية إستونيا، ألار كاريس، في جناح بلاده في «إكسبو 2020 دبي»، حيث أكد سموه حرص دولة الإمارات على بناء علاقات تعاون وصداقة مع الدول كافة، لما يحقق المصالح المشتركة لشعبها ولشعوب الدول الصديقة.

وأشاد سموه بالعلاقات التي تربط دولة الإمارات وإستونيا، والتعاون القائم بين البلدين في العديد من المجالات، لاسيما في مجالات الحوكمة الإلكترونية والاقتصاد الرقمي، معرباً سموه عن أمله في أن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من التعاون بين البلدين على المستويات كافة، لاسيما القطاعات الحيوية، بما فيها صناعة المستقبل والخدمات الإلكترونية، وغيرها من المجالات الحديثة ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه، أكد رئيس جمهورية إستونيا على علاقات الصداقة والتعاون بين بلاده ودولة الإمارات، معرباً عن تطلعه لتطويرها للوصول بها إلى آفاق جديدة، تسهم ضمن إطارها الأشمل في توسيع دائرة التعاون بين البلدين، ضمن مختلف المجالات، مشيداً بتنظيم دبي المتميز للدورة الحالية من «إكسبو» العالمي، التي أسهمت بشكل كبير في تعزيز أطر التعاون الدولي لبلوغ آفاق أوسع.

وخلال زيارة  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لجناح إستونيا، استمع إلى شرح لما تقدمه للمجتمع الرقمي الأكثر تقدماً في العالم.


رئيس إستونيا يزور متحف المستقبل

زار رئيس جمهورية إستونيا، ألار كاريس، يرافقه وفد رفيع المستوى، تتقدمه وزيرة الثقافة الإستونية أنيلي أوت «متحف المستقبل»، الذي افتتحه أخيراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ليكون منصة علمية وفكرية تنطلق من دبي، ومقراً يجمع مستشرفي المستقبل، للإسهام في تصميم حلول الغد المبتكرة.

وجال ألار كاريس والوفد المرافق، الذي ضم أكثر من 15 مسؤولاً حكومياً من جمهورية إستونيا، في مختلف مرافق متحف المستقبل، واطلع على تجاربه المتنوعة والمتجددة، حيث سيكون متحف المستقبل «الأكثر تجدداً» في العالم من خلال منتجه العلمي والمعرفي والفكري الذي يخضع لتحديث دائم، بهدف تعزيز وإغناء محتواه ومعروضاته، أولاً بأول، بأحدث الإنجازات التقنية، وآخر الاكتشافات العلمية العالمية لمواكبة الإنجازات والمتغيرات المستقبلية للحفاظ على ديناميكيته وحيويته.

واستمع من مسؤولي المتحف إلى شرح تفصيلي حول أهمية المتحف في تحقيق رؤية دبي بـ«مأسسة استشراف المستقبل»، من خلال دوره باعتباره مقراً يجمع مستشرفي المستقبل من خلال مؤتمرات ومراكز أبحاث لصنع تصورات المستقبل الأساسية في مجالات الابتكار للصحة والتعليم والمدن الذكية والطاقة والنقل والاقتصاد المستقبلي.

طباعة