حنان أهلي: مؤشر ثقة المجتمع بجودة الحياة الأمنية من الأعلى عالمياً

%98.4 ثقة المجتمع بالأجهزة الشرطية في الدولة

المسح الميداني استهدف قياس رأي المجتمع حول جودة الحياة الأمنية. تصوير: باتريك كاستيلو

كشف المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء عن نتائج مسح جودة الحياة الأمنية في دولة الإمارات 2021، الذي تم إجراؤه ميدانياً، وشمل شريحة واسعة من الأفراد الموجودين في الأماكن العامة للفئة العمرية 18 سنة فأكثر من الذكور والإناث، وفي كل إمارات الدولة، وتجاوزت نسبة الثقة بالشرطة في الدولة واعتماديتها في إنفاذ القانون 98.4%، وبلغت نسبة الشعور بالأمان عند التجوال وحيداً خارج المنزل ليلاً 97.5%، كما جاءت نتيجة المؤشر الثالث، المتمثل في قياس مدى الثقة بمركز الشرطة القريب منك محققة 96.4%.

واستهدف المسح الميداني قياس رأي المجتمع في دولة الإمارات حول جودة الحياة الأمنية في الإمارات، ومدى الانطباع العام للمجتمع حول مستويات الشعور بالأمان، ومدى الثقة بأجهزة وزارة الداخلية، ومستوى الثقة بمراكز الشرطة في الدولة، ومدى الشعور باعتماديتها من قبل أفراد المجتمع في الدولة.

وقالت مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، حنان أهلي، إن النتائج التي خرج بها مسح جودة الحياة الأمنية في دولة الإمارات 2021 تعتبر من أعلى النتائج عالمياً، موضحة أن مسح جودة الحياة الأمنية يعتبر من المسوح المبتكرة، والذي يعكس انطباعاً دقيقاً لواقع المجتمع، وما بينته مخرجات المسح من ثقة عالية بالجهاز الشرطي والأمني في الدولة، أبرزته كذلك نتائج تقارير التنافسية العالمية التي تصدرها المؤسسات الدولية، حيث حصدت دولة الإمارات المركز الأول عالمياً في مؤشر الشعور بالأمان ليلاً في تقرير «الأمن والنظام 2021» الصادر عن مؤسسة «جالوب» البحثية الدولية، ويعزا هذا المستوى المتقدم الذي حققته الإمارات إلى التوجيهات السديدة للقيادة في الدولة، والجهود الحثيثة التي تقوم بها الأجهزة الشرطية والأمنية، وعلى رأسها وزارة الداخلية، بقيادة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

من جهته، أفاد المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، محمد حسن، بأن النتائج المرتفعة التي حققتها مؤشرات مدى الثقة بأجهزة وزارة الداخلية ومؤشرات الأمان، والتي أظهرها مسح جودة الحياة الأمنية في دولة الإمارات، تمثّل انعكاساً لمدى ثقة مجتمع دولة الإمارات بالجهاز الشرطي والأمني في الدولة، والتي تمَّ قياسها بدقة عالية، من خلال المقابلات الشخصية التي استطلعت آراء الذين شملتهم العينة العشوائية، وقام بإجرائها باحثون ميدانيون.

• %97.5 نسبة الشعور بالأمان عند التجوال وحيداً خارج المنزل ليلاً.

طباعة