انتخاب الدكتورة منى تهلك رئيساً لمجلس الاتحاد الدولي للمستشفيات

في خطوة غير مسبوقة محلياً وعربياً، حققت دولة الإمارات العربية المتحدة فوزاً مهماً على الساحة الصحية العالمية، حيث تم انتخاب الإماراتية الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال في هيئة الصحة بدبي، رئيساً للاتحاد الدولي للمستشفيات، وهي المرة الأولى التي تتبوأ امرأة عربية هذا المنصب الدولي الرفيع في تاريخ الاتحاد.

وكانت الدكتورة منى تهلك قد تم انتخابها بالإجماع قبل خمس سنوات، عضواً في المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للمستشفيات، كما تم اختيارها كذلك أميناً لصندوق الاتحاد، واستمرت في المنصبين -منذ عام 2017-إلى أن تم انتخابها، مؤخراً، رئيساً للاتحاد.

وبهذا المنصب تكون دولة الإمارات العربية المتحدة، أمام مرحلة مهمة من تاريخ الاتحاد الدولي للمستشفيات، لإظهار قدرة وتفوق أبناء الإمارات في قيادة مثل هذه المنظمات العالمية المتخصصة، والقيام بدور استثنائي في مسار تطورها والتفاعل معها، وتمكينها من أداء مهامها وإدارتها على نحو أكثر تأثيراً في خريطة الساحة الصحية الدولية.

وفي تعليقها على هذا الفوز التاريخي المهم، قالت الدكتورة منى تهلك: يشرفني أن أرفع أسمى آيات الشكر والامتنان إلى قيادتنا الرشيدة، التي ترعى المرأة رعاية خاصة، وتوجه دائماً بتمكينها، وإفساح المجال أمامها لإثبات قدراتها وتفوقها وتميزها، حتى تبوأت المرأة الإماراتية مختلف المناصب والمسؤوليات الرفيعة في مختلف مواقع العمل وميادين الإنتاج والإنجاز.

وأضافت مؤكدة أن هذا الفوز هو نتاج طبيعي ليس لتقدم المرأة الإماراتية فحسب، وإنما هو نتاج لنظام صحي هو الأكثر تطوراً تمتلكه الإمارات، ونتاج آفاق واسعة فتحتها الدولة للفتاة الإماراتية لخوض المجالات والتخصصات الدقيقة، ومنها مجال الطب.

وذكرت الدكتورة منى تهلك أنها ستعمل بكل ما لديها من خبرة وطاقة لتمثيل الدولة في هذا المجلس رفيع المستوى تمثيلاً مشرفاً، يليق باسم دولة الإمارات، ويليق باسم المرأة الإماراتية، وكل امرأة عربية وكل امرأة في العالم.

وقالت إن عملها في المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للمستشفيات خلال السنوات الخمس الماضية، أكسبها الكثير من الخبرات، التي ترجمتها بدورها داخل مستشفى لطيفة للنساء والأطفال الذي تتولى فيه منصب المدير التنفيذي، في الوقت نفسه مكنها التواجد في مجلس الاتحاد، من إضافة تجارب المستشفيات الإماراتية الناجحة لرصيد الاتحاد الدولي للمستشفيات، الذي كان حريصاً على دراسة النموذج الناجح للنظام الصحي الإماراتي.

وفي تهنئته للدكتورة منى تهلك على هذا الفوز الكبير المهم، أكد سعادة عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، أن الفوز، يعكس مكانة الدولة المتقدمة وقيمة المرأة الإماراتية، وهو فوز لكل العاملين والمنتسبين للقطاع الصحي في الدولة، الذين يتفانون في أداء مسؤولياتهم ورسالتهم بكل إخلاص وأمانة.

وقال سعادته إن المرأة الإماراتية دائماً ما تثبت نجاحها وتفوقها وتؤكد أهمية دورها أينما حلت، وخاصة في المجال الطبي الذي يزخر بقوى مواطنة لها خبرتها وتميزها، وعلى درجة عالية من الكفاءة العلمية والمهنية والشخصية، مؤكداً أن ذلك هو ما يكفل نجاح النظام الصحي ويدفع بتطوره، لتحقيق الاستدامة والتنافسية العالمية في هذا المجال الحيوي.

طباعة