تشغيل النظام في مضمار ند الشبا لمدة 4 أشهر

مسار الدراجات الهوائية الذكي في دبي يحدّ من الحوادث

صورة

أفاد المدير التنفيذي لقطاع الدعم التقني المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، محمد المظرب، بأن الهيئة تعتزم الاستفادة من نتائج مشروع المسار الذكي للدراجات الهوائية، في دراسة قرارات مستقبلية تتعلق بتطوير تقنيات لرفع مستوى معايير الجودة والأمان في مسارات الدراجات الهوائية، وتقليص احتمالية وقوع الحوادث عبر رصد حجم الكثافة والازدحام أثناء ممارسة رياضة ركوب الدراجات، ووضع لوحات تنبيه ذكية لسائقيها.

وأكد لـ«الإمارات اليوم» بدء تشغيل النظام الذكي لمسار الدراجات الهوائية في مضمار ند الشبا لمدة أربعة أشهر، سيتم خلالها رصد جميع البيانات والمعلومات بشكل يومي وتحليلها، لدراسة إمكانية تعميم التجربة في مواقع أخرى.

وأوضح المظرب كيفية عمل النظام الذي يعتمد بشكل رئيس على عمل كاميرا تعرف بـComputer vision camera، وتميز بين راكب الدراجة والسائر على قدميه والراكض في المسار، كما يمكنها أن ترى الشخص الموجود على الدراجة إذا كان يرتدي خوذة، فضلاً عن قدرتها على قراءة سرعة الدراجة.

وأضاف أن كاميرا النظام مرتبطة بنظام التحكم المركزي للهيئة، وبالتالي بإمكان النظام، على سبيل المثال، إرسال تنبيه وتحذير في حال وُجد شخص يمشي في مسار الدراجات، وعلى ضوئها يتم تنبيه السائق عبر قنوات معينة يتم اختيارها لاحقاً، عند تبني النظام وتعميمه في حال الرضا عن نتائج المرحلة الأولى من التشغيل.

وتابع أن الهيئة قد تدرس مستقبلاً إمكانية وضع لوحات ذكية على طول المسار، تحاكي سائقي الدراجات عند ارتكابهم أخطاء أو تجاوزات معينة، مثل تجاوز السرعة المحددة أو عدم ارتداء الخوذة، وذلك في إطار توعيتهم وتنبيههم إلى ضرورة الالتزام بقواعد السلامة.

وأشار المظرب إلى أن نظام مسار الدراجات الذكي يفيد الهيئة في توفير إحصاءات لحظية عن عدد مستخدمي المسار، الذي يعد مؤشراً إلى ازدحام المسار، وبالتالي مؤشر إلى ارتفاع احتمالية وقوع حوادث بسبب الازدحام، مضيفاً أنه نظراً إلى أن المعلومات لحظية ومرتبطة بنظام التحكم المركزي للهيئة، فإنه يمكن للمركز إبلاغ الجهات المعنية بوجود عدد كبير من المستخدمين، مثل إسعاف دبي على سبيل المثال، وطلب توفير مركبة إسعاف بالقرب من المنطقة في حال وقوع حادث.

وقال إن المرحلة الحالية تقتصر على جمع البيانات وتحليلها والتأكد من دقتها وذلك لضمان سلامة ودقة المعلومات التي ممكن أن يتم الاستفادة منها في تطوير أدوات النظام وتطويعه في رفع مستوى السلامة في تلك المضامير، وزيادة حجم الوعي لمستخدمي الدراجات الهوائية.

يذكر أن النظام الذكي لمسار الدراجات الهوائية يأتي ضمن تنفيذ الهيئة لمجموعة من المشروعات والخطط، التي تهدف إلى جعل دبي مدينة صديقة للدراجات الهوائية، حيث يعد استخدام التقنيات الحديثة أمراً ضرورياً للتشجيع على استخدامها.

توفير باقات بيانات مجانية لمستخدمي تطبيق «سهيل»

وقّعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي اتفاقيتَي تعاون مع مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، لتوفير باقات بيانات مجانية من مزوّدَي خدمة الاتصالات لمستخدمي تطبيق «سهيل» الذكي التابع للهيئة، خلال الفترة المقبلة.

وقّع الاتفاقية عن الهيئة المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي، محمد المظرب، وعن اتصالات نائب رئيس أول مبيعات المؤسسات الحكومية، عبدالله الأحمد، فيما وقّعها عن شركة «دو» النائب الأول للرئيس للعلاقات الحكومية، أحمد بورحيمة.

وأكد المظرب سعي الهيئة الدائم إلى الاستجابة لتوجهات الحكومة بجعل دبي المدينة الأذكى في العالم، فضلاً عن تحقيق سعادة المتعاملين الذين يحتلون أولوية قصوى في أجندة عملها، وستتيح لمستخدمي «سهيل» استخدام التطبيق من دون الحاجة إلى وجود باقة بيانات لدى المتعامل أو الاتصال بشبكة «واي فاي»، ما يمنحهم تخطيط رحلاتهم، وإعادة تعبئة رصيد «نول»، وغيرها من الخدمات الخاصة بمستخدمي المواصلات العامة، بسهولة وأمان.

وأوضح أن هذه الخدمة ستخضع للتقييم المستمر بشكل دقيق، ليتم توسيعها وتطويرها بالتعاون مع مزوّدَي الخدمة في الدولة.

رصد الأخطاء

أكد المدير التنفيذي لقطاع الدعم التقني المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، محمد المظرب، أن رصد الأخطاء والتجاوزات لسائقي الدراجات الهوائية عبر أدوات النظام الذكي لمسار الدراجات الهوائية، ليس له علاقة بفرض المخالفات أو الغرامات، لكن الهدف منه تحقيق الالتزام بشروط ونظم الأمان والسلامة في تلك المسارات.

مسار للأطفال

أفادت هيئة الطرق والمواصلات في دبي بأن مسار ند الشبا للدراجات الهوائية يقع قرب مضمار ميدان، ويضمّ المسار ثلاث مسافات (4 كم و6 كم و8 كم)، بالإضافة إلى خزائن وغرف مُكيّفة لتبديل الملابس وأماكن للاستحمام، كما تتم إضاءته ليلاً، ويضمّ المكان مساراً خاصاً بالأطفال، مع إشارات مرور ومطبات ودوارات تعليمية للصغار.

طباعة