العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال ورشة أقيمت في بيت الحكمة بالشارقة

    «سلامة الطفل» تستعرض المرحلة التجريبية من «كنف»

    استعرضت إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أول من أمس، المرحلة التجريبية من مشروع بيت الطفل «كنف» تحت شعار «ليعود آمناً»، والذي وجّهت بتأسيسه في شهر إبريل من العام الماضي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، لتوحيد إجراءات حماية الأطفال ضحايا الإساءات الجسدية والجنسية وتوفير الدعم القانوني والنفسي والاجتماعي ليكون أول بيت للطفل في العالم العربي والمنطقة.
     
    جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها الإدارة في بيت الحكمة بالشارقة، وهدفت إلى إطلاع الحضور من الشركاء وأصحاب العلاقة على آلية التعامل مع إجراءات الحماية في بيوت الأطفال حول العالم، وتحديد الاحتياجات المطلوبة للوصول إلى التصميم النهائي لنظام حماية الطفل في الشارقة.
     
    وقدّم الورشة الخبير البريطاني ومؤسس بيت الطفل في لندن اندرو مورلي عرضاً للمرحلة التجريبية للمشروع، كما قدمت حصة الجروان من إدارة سلامة الطفل، عرضاً للممارسات الرائدة عالمياً في بيوت حماية الأطفال وآلية التعامل مع مثل هذه التجارب، وتم استعرض فيديو أظهر تجارب بيوت الطفل التي بدأت في الدول الاسكندنافية، والتي تقوم فكرتها على تواجد الجهات ذات العلاقة جميعها تحت سقف واحد، لمساعدة ودعم الأطفال الذين تعرضوا للإساءة.
     
    وقالت مدير إدارة سلامة الطفل عقب الورشة هنادي اليافعي: «يأتي إطلاق المشروع ترجمة لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، حيث سيشكل مشروع كنف نقلة نوعية في نظام حماية الأطفال في إمارة الشارقة والدولة، من خلال توحيد الإجراءات وإيجاد المختصين من المؤسسات الشريكة للمشروع في مكان واحد، والاستفادة من التجارب العالمية الرائدة في هذا المجال، إذ تنسجم هذه الورشة مع هدفنا في بلورة التصورات والانتقال إلى مرحلة عملية من المشروع تتضمن تصوراً واضحاً لخط سير حماية الطفل والإجراءات التي يمر بها».
     
    وأضافت اليافعي: «بدأت تجربة بيت الطفل الآمن في بعض الدول الأوربية والأميركا، ونحن في الشارقة لدينا رصيد من الخبرات المؤسسية القادرة على توحيد كافة الجهود المتعلقة بتدابير حماية الأطفال، ونهدف من خلال الشراكة مع الجهات ذات العلاقة إلى تطوير ممارسات حماية الطفل عبر المشروع الذي يجعل من تحقيق شعار (ليعود آمناً) أولوية، ونطمح في أن يضم (كنف) كافة إجراءات حماية الطفل، لنتمكن من تقديم إضافة جديدة إلى الممارسات الرائدة حول العالم في هذا الجانب».
     
    وقال الخبير البريطاني اندرو مورلي: «تمثل هذه الورشة نقلة نوعية من طاولة النقاشات النظرية إلى أرضية التخطيط العملي بهدف الوصول إلى مرحلة تجعلنا نتخيّل رحلة الطفل وطبيعة الخدمات التجريبية التي سوف يقدمها مشروع كنف له ضمن معايير عالمية، وقد أثبتت الشركاء من خلال تفاعلهم مدى إلمامهم والتزامهم بمواكبة مراحل تطوير وتنفيذ المشروع، حيث سيكون»كنف«أول بيت في العالم العربي والمنطقة، ومنجز جديد سيضاف إلى الشارقة التي تمتلك سمعة طيّبة على صعيد الممارسات العملية لحماية الطفل».
    طباعة