تفيد مرضى «السكري» والحروق والحوادث

تقنية جديدة لزراعة الجلد البشري في الإمارات

صورة

كشف مؤتمر الإمارات السادس لجراحة التجميل عن بدء استخدام تقنية جديدة لزراعة الجلد البشري، باستخدام الطباعة رباعية الأبعاد في الدولة.

ويعقد المؤتمر الذي افتتحه مدير عام هيئة الصحة في دبي، عوض الكتبي، من 27 إلى 29 من الشهر الجاري، في دبي، برعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

وأوضح رئيس المؤتمر رئيس شعبة التجميل والترميم في جمعية الإمارات الطبية رئيس قسم الجراحة الأستاذ المساعد بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، الدكتور زهير الفردان، أنه تم بدء استخدام جهاز طباعة الجلد الرباعي، المعني بزراعة الجلد، بطباعته من خلال استئصال شحوم من جسم الإنسان.

وقال: «هذه التقنية الجديدة تفيد مرضى السكري الذين يعانون تقرحات وجروحاً في القدم، ومرضى الحروق والحوادث، وغيرها من الأمراض التي تسبب تلفاً في الجلد»، مؤكداً أن التقنية الجديدة أثبتت فاعلية جيدة، عبر أخذ شحوم ذاتية من جسم الإنسان عن طريق الجهاز، وتتم طباعة الجلد وزراعته، وتمكّن المريض من التعافي خلال أسبوعين.

وأشار إلى أن جهاز الطباعة يعد الأحدث في المنطقة، وتم توفيره في الدولة بعد اعتماده من الجهات الصحية، وتم إجراء العديد من التجارب، مؤكداً أن الجهاز سينتشر من الإمارات إلى دول العالم.

وأوضح الفردان - في تصريحات على هامش انطلاق فعاليات المؤتمر، أمس - أن العمل مستمر مع الجهات الصحية لتحديث المعايير واللوائح، بناءً على الممارسات التي يتم رصدها في الميدان، وتقنين الممارسات غير الصحيحة، التي تلاشت في السنوات الأخيرة، قائلاً: «كنا نشهد استخدام مواد غير مصرح بها في التجميل، وإجراء العلاجات التجميلية في أماكن غير مرخصة، ومع تشديد الرقابة وتحديث اللوائح والضوابط تراجعت تلك الممارسات».

وأكد طرح العديد من المعدات والتقنيات والأدوات المستخدمة في العلاج والعمليات التجميلية في السوق المحلية، حيث تم عرض ما يزيد على 60 نوعاً من المعدات والأجهزة المستخدمة في التجميل، وتعزيز الكوادر العاملة في القطاع التجميلي من خلال فعاليات المؤتمر.

ويهدف المؤتمر، الذي يقام هذا العام تحت شعار «توظيف العلم والفن في مجال الجراحة التجميلية والترميمية»، إلى تسليط الضوء على أحدث التطورات والابتكارات والأبحاث في هذا التخصص الطبي الحيوي الذي يشهد تطورات سريعة، بحضور أبرز المتحدثين والخبراء في المجال.

أجندة شاملة

يستعرض مؤتمر الإمارات لجراحة التجميل هذا العام، أجندة شاملة وغنية تضم أكثر من 80 محاضرة علمية، تتمحور حول الموضوعات الرئيسة الشائعة في المجال، مثل: جراحة الوجه والرقبة، ونحت الجسم، وجراحة الثدي، والترميم العام، والجراحة الترميمية، وجراحة اليد، والجراحة الترميمية للرأس والرقبة، والجراحة عبر تقنية البث المباشر، وإدارة ممارسات الطب الشرعي، وغيرها من الموضوعات التي سيقدمها أكثر من 75 خبيراً من الأساتذة والأطباء والجراحين والمحاضرين والمهنيين في مجال الجراحة التجميلية والترميمية، من 23 دولة من حول العالم.

ويمكن مشاهدة المحاضرات افتراضياً من خلال منصة عبر الإنترنت، فيما ستشهد هذه المحاضرات حضور 400 مشارك بشكل فعلي و125 مشاركاً بشكل افتراضي.

• توفير جهاز الطباعة رباعية الأبعاد في الدولة بعد اعتماده من الجهات الصحية.

طباعة