تغلبت على الصعوبات والتحديات بدعم أسرتها

مواطنة في شرطة الشارقة تطوّر جهازاً ذكياً لمتابعة أداء الكلاب البوليسية

السويدي تتعامل مع الكلاب البوليسية بشجاعة تامة. ■ من المصدر

تمكنت مواطنة بقسم التفتيش الأمني (k9)، في شرطة الشارقة، الرقيب أول موزة جمال السويدي، من تطوير جهاز ذكي لكشف نشاط الكلاب البوليسية، وأثرها على أدائها الأمني، أثناء وجودها داخل الحظائر المخصصة لها، ويساعد الجهاز على نقل المعلومات الصحية عنها، وأداء أعضائها إلى الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية الخاصة بالوحدة البيطرية، والمدربين، وذلك لتسهيل نقل القراءات بدلاً من إحضار الكلاب إلى العيادة لإجراء الفحوص التقليدية عليها، مثل أوزانها، ونشاطها، وغيرها من المعلومات الصحية.

وتفصيلاً، قالت السويدي لـ«الإمارات اليوم»، إنها التحقت بالشرطة العام الماضي، وتم تعيينها في قسم الكلاب البوليسية (k9)، لمتابعة الكلاب الأمنية المدربة، ورفع مستوى أدائها وكفاءتها في تأدية المهام الوظيفية المنوطة بها، لافتة إلى أن تخصصها فيه صعوبة على المرأة، لكنها استطاعت تحدي نفسها وتطوير ذاتها لتعمل في وظيفتها، حيث تتعامل من خلالها مع الكلاب البوليسية بشجاعة تامة، ولم يعجزها شيء عن التقدم والنجاح.

وتابعت أنها قامت بالبحث عن أساليب جديدة من الممكن إدخالها على القسم لمعرفة عمر الكلب وتقييمه باستمرار، ووجدت جهازاً في إحدى الدول الأجنبية تستخدمه لكلابها البوليسية، فطلبته وقامت بالعمل عليه وتطويره وتركيبه على الكلاب لمعرفة أدائها ومراقبة صحتها.

وأشارت إلى أن طبيعة عملها في قسم التفتيش الأمني تقتصر على التعامل الأولي مع الكلاب البوليسية التي تعتبر من أهم العناصر في عملية التفتيش الأمني، والاعتناء بصحتها ينعكس على أدائها الأمني في الكشف عن الجرائم، متابعة أنها استطاعت التغلب على جميع العقبات التي واجهتها منذ التحاقها بالعمل ومساعدة مدربي الكلاب البوليسية في قسم (k9).

ولفتت إلى أن لديها الكثير من الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، منها إكمال دراستها وإصدار الكتب ومواصلة البحث عن ابتكارات يمكن تطويرها وتنفيذ أفكارها في قسم الكلاب البوليسية، مشيرة إلى أنها متزوجة ولديها طفل واحد، وأسرتها لها دور كبير في دعمها بشتى مناحي الحياة، داعية الشباب إلى الاجتهاد والمرونة في اختيار الوظائف التي قد تصنع مستقبل مميز.

وأوضحت أن الجهاز عبارة عن جهاز لاسلكي مصنوع من مادة بلاستيكية، يزن نحو 10 غرامات، مضاد للماء، يتم شحنه مرة كل ستة أشهر، ويوضع على الطوق الموجود على عنق الكلب، ويرتبط ارتباطاً مباشراً بفرع الخدمات البيطرية لمتابعة وقراءة البيانات، التي يسجلها عن الكلب، كما يكون مرتبطاً أيضاً بالهاتف أو الساعة الذكية أو الأجهزة اللوحية «آي باد» الموجود مع المدرب أو المشرف على الكلب البوليسي.

وقالت إن الجهاز يوضح مجموعة من العلامات الحيوية على الكلب، مثل نشاطه، وجودة نومه، والتي يتم من خلالها التعرف ما إذا كان يعاني مرضاً جلدياً أو عدم راحة، وقياس نسبة الصحة العامة للكلب، والتي يتم قياسها بالنسبة المئوية، بجانب قياس وزن الكلب بصورة دقيقة.

علامات حيوية

أفادت الرقيب أول موزة جمال السويدي، بأن الجهاز يوضح العلامات الحيوية الخاصة بالكلب بصورة يومية، وأسبوعية، وشهرية، وسنوية، والتعرف من خلالها الى احتياجاته الطبية، كما يتميز الجهاز بمعرفة ساعات التدريب اليومية والمسافات التي قطعها أثناء المشي، ما يسهم في معرفة مدى جاهزيته، ورفع كفاءته في العمل.

طباعة