شرطة عجمان تتصدى لـ «كورونا» بالخوذة الذكية

الخوذة الذكية تقيس حرارة المارة من مسافة 5 أمتار. من المصدر

وظفت القيادة العامة لشرطة عجمان الخوذة الذكية، المعممة على مستوى وزارة الداخلية، في كشف أعراض الإصابة بفيروس كورونا من خلال قياس درجات حرارة الأشخاص عن بُعْد، والتعرف إلى الوجوه وقراءة أرقام لوحات السيارات.

وقال مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة عجمان، المقدم سيف عبدالله الفلاسي، إن توظيف الخوذة الذكية جاء ضمن إجراءات وزارة الداخلية وشرطة عجمان، لتعزيز جودة الحياة والحفاظ على صحة وسلامة الإنسان، وتعزيزاً للإجراءات الوقائية في الكشف المبكر عن حالات الإصابة في الطرق والأماكن العامة، للحد من انتشار الفيروس.

وأضاف أن الخوذة الذكية مزودة بخصائص ومستشعرات، تمكنها من قياس درجات حرارة المارة تلقائياً من مسافة تصل إلى خمسة أمتار بمجرد مرورهم من أمام الخوذة، ويصل معدل الفحص إلى 200 شخص في الدقيقة، ويمكنها تحديد الأشخاص الذين تتجاوز درجة حرارة أجسامهم 37.3 درجة مئوية، ليقوم أفراد الشرطة بإيقافهم، ونقلهم بواسطة الجهات المختصة إلى أقرب منشأة طبية من الموقع، لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأشار إلى أن توظيف الخوذة الذكية أسهم بشكل كبير في الحد من انتشار الفيروس بالأماكن العامة، حيث تمكنت شرطة عجمان من عمل مسح كامل للمناطق السياحية والأماكن العامة مثل الحدائق والشواطئ، إضافة إلى عمل مسح شامل لعدد 778 محلاً ومركز تسوق، والبقالات والمحال التجارية في جميع مناطق الإمارة، وبلغ عدد المفحوصين بواسطة الخوذة الذكية 33 ألفاً و910 أشخاص، كما قدم أفراد الشرطة خلالها التوعية لما يزيد على 18 ألفاً و740 شخصاً، حول أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية، مثل: ارتداء الكمامة والقفازات، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، فيما تم تحرير 2031 مخالفة عدم الالتزام بارتداء الكمامة في الأماكن العامة.

طباعة