«التوطين»: أبرزها الشغف وتلبية احتياجات السوق

7 خطوات تحوّل الباحثين عن وظائف إلى «روّاد أعمال»

صورة

حددت وزارة الموارد البشرية والتوطين سبعة إجراءات أو خطوات، تتيح لمتّبعيها من المواطنين الباحثين عن فرص وظيفية، تغيير دفة التفكير في مستقبلهم المهني، عبر التحوّل من مجرد باحثين عن عمل إلى روّاد أعمال.

وأفادت بأن ريادة الأعمال تعدّ عالماً واسعاً ومليئاً بالفرص، مؤكدة أهمية أن يعرف المواطنون الراغبون في أن يصبحوا روّاد أعمال، كيف يبدأون، وما الخطوات الضرورية للدخول إلى هذا المجال.

وذكرت الوزارة في فيديو إرشادي جديد بثته على صفحاتها الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي، أن هناك خطوات أو إجراءات تمكّن المواطنين الراغبين في أن يصبحوا من روّاد الأعمال من تحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة تحقق طموحاتهم، مشددة على أن الدولة تعمل على تعزيز بيئة الأعمال عبر تشجيع الابتكار والبحث والتطوير، وتواصل جهودها للانتقال إلى اقتصاد معرفي، كونه إحدى ركائز الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، كما تواصل دورها في إطلاق إمكانات المواطنين ليقودوا عجلة التطوير الاقتصادي من خلال تشجيع المشاريع، وغرس ثقافة ريادة الأعمال في الجامعات والمدارس، وتخريج أجيال تتمتع بروح الإبداع والمسؤولية والطموح.

ولفتت إلى أن الخطوات السبع تشمل التركيز على الشغف وجمع المعلومات اللازمة والمتكاملة عن فكرة المشروع، والتفكير بعقلية الزبون، إضافة إلى البحث عن الحاجات غير الملبّاة في السوق، والحصول على المساعدة والتمويل من الداعمين، والاهتمام بجودة الخدمة أو المنتج، وأخيراً التعلم من الأخطاء وتجاوز الصعوبات.

وذكرت الوزارة أن هناك أنواعاً عديدة من روّاد الأعمال الناجحين، تختلف باختلاف الأعمار، ومستويات الدخل، والجنس، والتعليم والخبرة، والثقافة، غير أن معظمهم يتشاركون في صفات شخصية، مثل «الإبداع» والتفكير بطرق جديدة، ما يساعد على تطوير المنتج أو الخدمات، وتحسين الأعمال باستمرار.

وتتضمن الصفات المشتركة لروّاد الأعمال «التفاني» الذي يجعل رائد الأعمال يعمل بجهد 12 ساعة أو أكثر في اليوم، وفي أحيان كثيرة سبعة أيام في الأسبوع، ولاسيما في البداية. و«قوة التصميم» التي تعني الرغبة الفعلية في النجاح وعدم الاستسلام أمام الإحباطات، والسعي عبر شتى الطرق للنجاح الحقيقي، إضافة إلى «المرونة» التي تعطي لرائد الأعمال القدرة على التحرك بسرعة عندما تتبدل الأمور من خلال الاستعداد لتعديل الأفكار الأساسية وفقاً لمتطلبات الموقف.

وبحسب الوزارة، تعد «القيادة» من بين الصفات المشتركة لرواد الأعمال أيضاً، وهي القدرة على إنشاء قواعد ووضع أهداف محددة، وإنهاء الأعمال وفق المخطط لها والتأكد من أن الجميع يتبعون القواعد، كما يتشارك رواد الأعمال الناجحون في «الشغف» الذي يمنحهم الطاقة، ويمكنهم من إقناع الآخرين بصواب أفكارهم، ويساعدهم على الاستمرار في التركيز وجعل الآخرين يأخذون خططهم بجدية.

وتأتي «الثقة بالنفس» كذلك من بين الصفات المشتركة، كونها تنبع من التخطيط، والخبرة، والمعرفة، إذ يستطيع روّاد الأعمال الواثقون بأنفسهم الاستماع إلى الآخرين دون التخلي عن وجهة نظرهم الخاصة. وأخيراً «الأفكار الذكية»، ويملك أناس عدة الذكاء، لكنهم لا يدركون وجوده، فمن يتمكن من إدراكه يصبح خبيراً في مجاله، وينجح في خلق أفكار ذكية.

وأشارت إلى أنها تمتلك العديد من الآليات والمبادرات التي تشجّع المواطنين على التوجّه نحو ريادة الأعمال، منها منتدى «توطين 360»، الذي يعد منصة تفاعلية تجمع الطلبة مع شركات القطاع الخاص لتوعيتهم بمستجدات سوق العمل وتعريفهم بأفضل الممارسات العالمية، وبالمهن المستقبلية في القطاعات الحيوية في الدولة، وتقديم ورش تدريبية تغرس مهارات سوق العمل وريادة الأعمال والتوظيف الذاتي، بهدف تمكينهم من مواكبة متطلبات سوق العمل.

وأفادت الوزارة بأن مبادراتها شملت تدشين المنصة الوطنية للتوظيف الذاتي التي تقدم من خلالها فرصة للمواطنين المهتمين بالأعمال المستقلة والراغبين في توظيف مهاراتهم، لتحقيق دخل إضافي من خلال تعاقدهم مع الجهات الحكومية لتقديم خدمات مهارية مقابل مبالغ مالية، موضحة أن المنصة تربط ما بين أصحاب المهارات والجهات الحكومية، وتعزز العلاقات التعاقدية والتجارية بينهما، للاستفادة من الطاقات والمهارات، مقابل تحقيق دخل يسهم في تنمية وتوسعة نطاق الأعمال المستقلة.

منتدى التوطين ومنصة التوظيف

أكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين أن منتدى «توطين 360»، يهدف إلى تنظيم أنشطة لعرض المهن والمهارات المستقبلية في سوق العمل، وتزويد الطلبة والباحثين عن عمل بالأدوات التي تمكنهم من اكتشاف ميولهم المهنية، وتعريفهم بخدمات الوزارة المتعلقة بخدمات التوطين.

ولفتت إلى أن «المنصة الوطنية للتوظيف الذاتي» تستهدف عدداً من الفئات، تشمل المواطنين أصحاب المهارات (المستقلون)، والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية وشبه الحكومية، وشركات القطاع الخاص، مؤكدة أن أهم ما يميز التعاقد في المنصة تعدد وتنوع المشاريع، ومرونة وسهولة التعاقد، والإشراف على جودة الخدمات.


«الشغف يمنح روّاد الأعمال الطاقة لإقناع الآخرين بصواب أفكارهم».

طباعة