شرطة الشارقة تتخذ تدابير أمنية بالمناطق البرية في الشارقة

 أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة جاهزيتها التامة لتوفير كل التدابير الأمنية بالمناطق البرية، وذلك من خلال الوجود الأمني من قبل دوريات الإدارات المختصة، وتكامل الأدوار مع كل الهيئات والدوائر والمؤسسات المحلية والقطاع الخاص.

وبيّنت أن هذه التدابير الأمنية التي سيتم اتخاذها بالمناطق البرية، تأتي تماشياً مع خطتها الرامية لتوفير أكبر قدر من السلامة لمرتادي المناطق البرية بالإمارة، وتزامناً مع اعتدال الجو، وإقبال الكثير من أفراد المجتمع على ارتياد تلك المواقع الخلابة.

وأشار مدير عام العمليات الشرطية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، العميد أحمد السركال، إلى وجود دوريات تغطي تلك المواقع وفق منظومة متكاملة، تهدف إلى الحد من التصرفات الطائشة وغير المسؤولة من بعض قائدي المركبات والدراجات النارية، والتي قد ينتج عنها ما لا تحمد عقباه، ووفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالمحافظة على البيئة والسكينة والهدوء العام لمرتادي وقاطني تلك المناطق القريبة من تلك المواقع، مع اتخاذ كل الإجراءات القانونية، ومصادرة المركبات والدراجات النارية لغير الملتزمين في المواقع غير المصرح بدخولها.

وتابع أن الخطة الأمنية بالمناطق البرية تأتي تماشياً مع التوجيهات والتعليمات للحد من الحوادث المرورية التي قد ينتج عنها خسائر في الأرواح البشرية أو الإصابات البليغة، إذ سيتم تثبيت بعض الدوريات في تلك المناطق، وتسيير البعض منها في مواقع أخرى.

وناشد العميد السركال كل مرتادي تلك المناطق الالتزام بالضوابط والإجراءات والتدابير، بهدف حماية الأرواح والمحافظة على ممتلكاتهم.

 

 

طباعة