خلال ترؤسه اجتماع مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية

عبدالله بن زايد: الجوهر الحقيقي للقيادة يقاس بالتحديات غير المتوقعة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أن الجوهر الحقيقي للقيادة التي تضع احتياجات الناس في مقدمة أولوياتها يمكن قياسه في كثير من الأحيان عند مواجهة العقبات أو التحديات غير المتوقعة تماماً، كما هو الحال مع ظهور وانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، موضحاً أن دولة الإمارات تواصل بدعم ورعاية القيادة العمل لتلبية احتياجات وتطلعات المجتمع في مختلف المجالات ومنها قطاع التعليم.
 
وأشار سموه خلال ترؤوسه الاجتماع الحادي عشر لمجلس أمناء الأكاديمية الذي عقد عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي إلى أن ضمان توفير أعلى مستويات المهارات والمعرفة الأكاديمية لدبلوماسيي المستقبل الإماراتيين حتى في ظل الأزمات العالمية هو أمر بالغ الأهمية ولقد أظهرت الأكاديمية التزامها الراسخ بتحقيق رؤية الدولة وتعزيز مكانتها الرائدة على الساحة الدولية في ظل تأثر العالم بتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.
 
واعتمد الاجتماع التوجهات الاستراتيجية الجديدة للجيل القادم من الدبلوماسيين الإماراتيين إضافة إلى التدابير التي نفذت لضمان قدرة الأكاديمية على توفير بيئة تعليمية عالمية المستوى في ظل انتشار جائحة «كوفيد- 19» العالمية وما بعدها.
 
وأكد سموه أن الأكاديمية تلعب دوراً ريادياً في إعداد الجيل القادم من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين سيحملون رسالة الإمارات ويواصلون دورها الحيوي في بناء جسور التعاون والسلام مع الدول الأخرى.
 
وتضمن جدول أعمال الاجتماع مراجعة لأنظمة التعلم عن بعد وغرف التدريس الافتراضية وحملة استقطاب الطلبة الجدد للأكاديمية للعام الدراسي 2020- 2021، فضلاً عن الاطلاع على تطورات برنامجي دبلوم الدراسات العليا وماجستير الآداب الحاليين في الأكاديمية واستعراض أنشطة الطلاب وتقييمهم الأكاديمي.
طباعة