البلدية أزالت 90% من أشجار الدماس

    اكتمال تركيب خط «المياه المالحة» في دبا الحصن

    بلدية دبا الحصن حققت قفزة نوعية في زيادة المساحات الخضراء. من المصدر

    أكد مدير بلدية دبا الحصن، طالب عبدالله اليحيائي، تنفيذ عدد كبير من المشروعات خلال العام الماضي، تمثلت باكتمال مشروع تركيب خط صرف المياه المالحة من محطة مركز الناشئة، ورفد قرية التراث الجديدة بعدد من الأشجار والنباتات.

    كما أكد، خلال جولة تفقدية للحدائق العامة والمشاتل في المدينة، تنفيذ مشروع زراعة وتطوير حديقتي حي المهلب والحي الغربي، الذي تضمن زراعة مساحة إجمالية بلغت نحو 450 متراً مربعاً من المسطح الأخضر، وتركيب شبكة ري حديثة وتجهيزها للربط الأوتوماتيكي مستقبلاً، لافتاً إلى توصيل الكهرباء للحديقتين لتفعيل وتشغيل المضخات والخزانات الخاصة بها في المستقبل القريب.

    وتابع أن البلدية أزالت 90% من أشجار الدماس، لما لها من خطورة بيئية، بناء على تقارير من وزارة التغيير المناخي وبلدية الشارقة.

    وأكد اليحيائي متابعة سير العمل في عدد من حدائق المدينة، والاطلاع على أوضاعها، لرسم خطط العمل اللازمة من أجل تطويرها بما يخدم حاجات المواطنين والمقيمين، ويلبي متطلباتهم الترفيهية، ويقدم صورة جمالية مزهرة، تعكس مدى التطور الحضاري والاجتماعي الذي تعيشه مدن الإمارة.

    ولفت إلى التعاون مع دائرة الأشغال بالشارقة، لإنشاء عدد من الحدائق السكنية في الحي الغربي وحي المهلب، إضافة إلى إنشاء واحة النخيل، بالتعاون مع دائرة التخطيط في جزيرة الحصن، مؤكداً إجراء حملة على مستوى مدينة دبا الحصن، لتقليم وإزالة الأشجار المزروعة على جوانب شوارع المدينة، التي تؤثر سلباً في الحركة المرورية.

    وقال إن البلدية أنجزت مشروع تركيب شبكة الري الأوتوماتيكية، الذي تضمن تمديد خط مياه إلى شارع الوسطى لري المساحات المزروعة فيه، وتجهيز الشبكة للربط مستقبلاً، ضمن منظومة التحكم المركزي لشبكات الري بالمدينة.

    وتابع اليحيائي أن البلدية أنجزت أيضاً مشروع تطوير شبكة الري بالحديقة العامة، مشيراً إلى إعادة تقسيم وتوصيل شبكة الري في الأماكن التي لا تعمل الشبكة فيها بكفاءة، إضافة إلى تركيب نظام أوتوماتيكي حديث ومهيأ للربط مع منظومة التحكم المركزي.

    وأنجزت البلدية مشروع زراعة مسطح أخضر في منطقة ألعاب جزيرة الحصن، حيث زرعت نحو 300 متر من المسطحات الخضراء، إضافة إلى عدد من أشجار الغاف، بعد تثبيت شبكة ري حديثة.

    وتنوعت الأصناف المزروعة ما بين التجميلية والفواكه والمسطحات الخضراء وأشجار الزينة والأشجار المعمرة وأشجار النجيل والورود بأنواعها المختلفة، إضافة إلى مغطيات التربة التجميلية والمسطحات الخضراء التي تعطي بعداً جمالياً ومظهراً حضارياً للمدينة.

    طباعة