فرق الطوارئ في بلدية الحمرية تُهرع ليلاً لإزالة مخلفات العاصفة والأمطار

هُرعت فرق الطوارئ ببلدية الحمرية، بعد هبوب العاصفة، بوجود كثيف في مختلف الدوارات والشوارع المهمة في منطقة الحمرية، وتوزعت وفق خطة الطوارئ المعدة مسبقاً لمثل هذه الحالات للتدخل المباشر.

وقامت، خلال ساعات الليل ومنذ الصباح الباكر، بالعمل على إزالة بقايا الأشجار التي سقطت، وسحب كميات المياه من الدوارات، وتعاملت البلدية وفق غرفة العمليات التي شكلتها بتحريك الآليات في مختلف المناطق التي تضررت، والعمل على إزالة ما لحق بها من تجمع للمياه ومخلفات الأشجار.

وأكد مدير بلدية الحمرية، مبارك راشد الشامسي، أن كوادر بلدية الحمرية في مختلف الأقسام لديها الجاهزية للتعامل مثل هذه الحالات المتوقعة في أي وقت، رغم عدم وجود تحذيرات مسبقة، إلا أن الخبرة والجاهزية والتدريب لمثل هذه الحالات، والتعامل معها في السابق، مكنت رجال البلدية من التدخل المناسب والسريع واحتواء الموقف.

وأوضح الشامسي أن التحرك جاء بعد هبوب العاصفة بفترة وجيزة، ليتم إخراج الآليات إلى مختلف الشوارع التي تأثرت بشكل كبير، وتوزيع الكوادر البشرية والمعدلات بشكل مدروس للتعامل مع مخلفات العاصفة، وضمان عدم تضرر أحد المارة من هذه الرياح القوية، التي خلفت آثاراً من الأشجار والأمطار.

وأشار إلى "إننا سعينا لإنجاز العمل خلال الساعات الأولى من الصباح، لضمان سهولة في الحركة لكل قاطني المنطقة، وعدم تأخرهم عن مباشرة أعمالهم في الصباح".

طباعة