إنفوغرافيك.. دبي تستوعب الأمطار بنفق الـ 100 عام

يُعدّ مشروع الأنفاق العميقة لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية، من أهم المشروعات التي تنفذها بلدية دبي، لاستيعاب مياه الأمطار لمدة 100 عام، ويُعدّ الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، والأكبر حجماً، بالنظر إلى الطاقة الاستيعابية له في تخزين الأمطار.

ويعتمد عمل الأنفاق العميقة على تجميع المياه وتخزينها، ثم صرفها إلى البحر، بما يسهم في تحسين عملية التخلص من مخلفات الصرف الصحي في المدينة، من خلال الجمع بين معالجة الصرف الصحي الأرضي، ونظام نقل مياه الصرف الصحي، بهدف خفض انبعاثات الكربون، ويستهدف حل مشكلات تجمع مياه الأمطار في الشوارع والمناطق السكنية في حال سقوط الأمطار، عبر توفير بنية تحتية عالية الجودة تلبي حاجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير العالمية.

ويتيح النظام تحكماً في الروائح من خلال نظام تصريف مخصوص، يضمن عدم انتشارها، واحتواءها بطريقة حديثة، حفاظاً على البيئة وصحة المجتمع.

وكان مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، أكد أخيراً، في مقابلة مع «الإمارات اليوم»، أن الأعمال الإنشائية لمشروع «الأنفاق العميقة لتصريف مياه الأمطار» تجري حسب الجدول الزمني المقرر له، وسيتم الانتهاء منه قبل موعد معرض إكسبو دبي 2020.

وأشارت بلدية دبي إلى أن المشروع يمثل أحدث نظام مستدام لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية، ومن أحسن النظم، خصوصاً أنه لا يحتاج إلى صيانة، وتم تصميم شبكة التجميع الجديدة باهتمام كبير للمحافظة على البيئة الصحراوية والساحلية، التي تجعل من دبي مكاناً مشجعاً للعمل والعيش والترفيه.

النفق يسهم في تحسين عملية التخلص من مخلفات الصرف الصحي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة