خميس السويدي يرحل بعد مشوار طويل من العطاء

خميس السويدي. الإمارات اليوم

توفي أمس العميد متقاعد خميس سعيد السويدي، وهو من قيادات شرطة دبي، وأحد رجالها الذي أخلصوا العطاء، وشُهد له بالتفاني والتواضع على مدار تاريخه المهني، وتقدمت القيادة العامة لشرطة دبي بخالص التعازي وصادق المواساة إلى أسرة الفقيد.

واشتهر العميد السويدي بأنه كان رياضياً من الطراز الأول، إذ مارس ألعاباً عدة، فضلاً عن مشاركته في العمل الإداري الرياضي، وشغل مناصب في مجالس إدارات أندية واتحادات.

وتدرجت حياته بشكل متنوع يعكس ثراء مسيرته، إذ كان طالباً مجتهداً، حيث درس في معهد المعلمين، ثم عمل مدرساً في مدرسة عمر بن الخطاب، وكان هذا أول عمل له، ثم قام بتغيير جذري بعد ذلك حين التحق بشرطة دبي عام 1974 ودرس بكلية الشرطة في السودان، وعاد ضابطاً، ليستمر عطاؤه في هذا المجال المهم، وتولى مسؤوليات عدة منها الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية والعقابية.

كما عمل مدرباً للأشبال بالنادي الأهلي، وعضواً بمجلس الإدارة وإدارياً بفريق اليد في النادي، ثم انتقل إلى نادي الشباب واختير عضواً في مجلس اتحاد ألعاب القوى، واتحاد الشرطة التابع لوزارة الداخلية.

واستمر مشوار العطاء للفقيد حتى رحيله.

طباعة