أكدت تنفيذ برامج لتمكين المرأة وتأهيلها

«إقامة دبي»: الكفاءة العنصر الرئيس في تقليد المناصب

صورة

أكد مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد المري، أن الكفاءة الوظيفية هي العنصر الرئيس في تقليد المناصب. وأضاف أن خطة الإدارة لتمكين المرأة، أثمرت قيادات نسائية متميزة، شغلن مناصب قيادية وإدارية، مشيراً إلى أن المرأة تمثل حالياً 31% من إجمالي الكادر البشري في الإدارة، البالغ عددهم 4800 موظف. وأوضح المري، في تصريحات صحافية، على هامش مؤتمر الحوكمة المؤسسية الذي أقامته الإدارة تحت شعار «التوازن بين الجنسين» تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أن إمكانات المرأة لا تقل عن الرجل، من حيث الكفاءة والإدارة وتحمل المسؤولية، الأمر الذي ظهر جلياً من خلال تجربة الإدارة في تقليد المرأة مناصب قيادية وإدارية أبدت خلالها قدراتها بشكل متميز. وشدّد على ضرورة تدريب وتهيئة الموظفين كافة، الرجال والنساء، قبل تسلم أي وظيفة، إذ تتطلب بعض المناصب خبرة ودراية كاملة لإدارتها، فضلاً عن ضرورة تمتع أصحابها بمزايا وقدرات شخصية تؤهلهم لشغلها، مثل قوة التحمل، وسرعة اتخاذ القرار، والتفكير السليم.

وقال المري إن «إقامة دبي» تفخر بكونها من الإدارات الرائدة في دعم مسيرة التوطين في الإمارات بنسبة توطين تقارب الاكتمال، وبكادر من شبابها وشاباتها المتطلعين لخدمة وطنهم بالشكل الأمثل، انسجاماً مع خطة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين لعام 2021، التي تهدف إلى خلق بيئة عمل مراعية تدعم التلاحم المجتمعي والاقتصاد المعرفي لنكون ضمن الإدارات الرائدة والفاعلة في هذا المجال، ولعل هذا المؤتمر، هو إحدى تلك الأدوات الفعالة التي ستمكننا من ذلك.

وشهد المؤتمر سلسلة من الجلسات النقاشية وورش العمل بمشاركة نخبة من المختصين والخبراء والمسؤولين وصناع القرار، وتبادل الأفكار والخبرات حول مبادئ الحوكمة الفعالة، والتعريف بها وبأهميتها في العمل المؤسسي.

واستعرضت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي نائب رئيس مجلس التوازن بين الجنسين، منى غانم المري، محور القيادة الذي تناول «أهم الركائز التي تعتمد عليها القيادة، وهي: الرؤية والطموح والإخلاص وحب العمل والاحترام والتواضع، وهذا ما نراه في قيادتنا التي جعلت الاحترام والتواضع ثقافة أهل الإمارات».

وتحدثت المري عن إعطاء الفرص للجميع لتحقيق نجاحاتهم التي تنعكس على حياتهم ووطنهم، وتطرقت إلى قيم التسامح التي لابد أن نغرسها في أبنائنا واحترام الآخر مهما تكن ديانته.

كما تحدثت عن نشأة مجلس التوازن بين الجنسين والدور الذي قدمه لتمكين المرأة، ودور القيادة وتأثيرها في إعطاء المرأة الفرص التي أعطيت للرجل في مجال العمل.

طباعة