«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 1500 مواطن من مستحقي الدعم - الإمارات اليوم

بقيمة 1.5 مليار درهم.. تزامناً مع احتفالات «اليوم الوطني»

«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 1500 مواطن من مستحقي الدعم

«زايد للإسكان» ينفذ وحدات حديثة وعصرية وأحياء مستدامة متكاملة المرافق. أرشيفية

اعتمد مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، أسماء 1500 مواطن من مستحقي قرارات الدعم السكني، بقيمة مليار و500 مليون درهم، وذلك بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ47، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وقال وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، إن «البرنامج يعلن عن دفعة جديدة من مستحقي الدعم السكني، بالتزامن مع الاحتفال باليوم الوطني الـ47، الذي يأتي ترجمة لحرص القيادة على إسعاد المواطنين، واهتمامها البالغ بإسكان المواطنين وتحقيق الاستقرار السكني، وتوفير مقومات الحياة الكريمة والرفاه والسعادة للمواطنين، من خلال أشكال متعددة من الدعم السكني، ووحدات سكنية حديثة وعصرية، وأحياء سكنية مستدامة متكاملة المرافق».

وأضاف أن «البرنامج في ظل توجيهات القيادة يسير وفق خطة مسقبلية طموحة، تتمحور حول سعادة المواطنين، وتحقيق أعلى مستويات الرفاه المعيشي، وتقديم خدمات مبتكرة وذكية تلبي احتياجاتهم وتفوق تطلعاتهم، من خلال مشروعات إسكانية طموحة ومستدامة تغطي كل إمارات الدولة، وتحقق سعادة المواطنين».

جاء ذلك، خلال اجتماع مجلس إدارة البرنامج الخامس بمكتب المستقبل في دبي.

وأفادت مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، المهندسة جميلة محمد الفندي، بأن البرنامج أصدر منذ بداية العام الجاري 4082 قرار دعم سكني، بقيمة ثلاثة مليارات و100 مليون درهم، تنوعت بين قروض ومنح ومساكن، ضمن أحياء سكنية متوزعة في كل مناطق الدولة، ما يعني استقرار 16 ألفاً و638 مواطناً ومواطنة. وأضافت أن «البرنامج حرص، منذ بداية الإعلان عن خطة الأجندة الوطنية 2021، على تقليص زمن الانتظار للحصول على الدعم السكني للعمل، وتحقيق مؤشرات ملموسة في هذا الجانب، من خلال خطة واضحة آلت إلى تقليص زمن انتظار المواطنين للحصول على الدعم السكني، ضمن متوسط زمن انتظار بلغ 30 يوماً لفئة (لا يملك)، وثلاثة أشهر لبقية الفئات».

وأشارت إلى أن البرنامج لا يألو جهداً في تحقيق تطلعات القيادة بتوفير خدمات مبتكرة وذكية، تتوافق وتوجهات الدولة نحو الريادة واستشراف المستقبل، من خلال تقديم خدمات ذكية على مدار الساعة، وتطبيقات وحلول إسكانية أسهمت في تحقيق استراتيجية وأهداف البرنامج في توفير الدعم السكني، وإنشاء أحياء سكنية عصرية ومستدامة، وفق أفضل المعايير العالمية.

وأكدت الفندي أن سعادة المتعاملين أولوية، لذا قدم البرنامج مبادرات عدة لإسعاد المتعاملين، وتوفير خدمات تفوق التوقعات لإبراز دور البرنامج الريادي في استشراف المستقبل، وهو ما تحقق بحصول مركز سعادة المتعاملين على تصنيف «خمس نجوم».


الأحياء السكنية المستدامة

أسهم برنامج الشيخ زايد للإسكان، منذ بداية العام الجاري، في تحقيق استقرار 697 أسرة مواطنة، ضمن مشروعات الأحياء السكنية المستدامة، من خلال ثلاثة مشروعات سكنية في ثلاث إمارات، حيث سلّم البرنامج 306 مساكن بالرقايب في عجمان، و159 مسكناً بالقوز السكني في دبي، و232 مسكناً بمدينة الشهداء في أم القيوين.

وينفذ البرنامج مشروعات أحياء سكنية بطين السمر في رأس الخيمة تضم 888 مسكناً من المتوقع تسليمهم عام 2021، إضافة إلى 761 مسكناً ضمن مشروع حي المنتزي بمدينة محمد بن زايد في عجمان، و341 مسكناً بحي التسامح الجاري تنفيذه في منطقة الخوانيج بدبي، إضافة إلى مشروع حي العوير الذي يضم 248 مسكناً.

توفير المسكن المستدام

يسعى برنامج الشيخ زايد للإسكان، من خلال مشروعات الأحياء السكنية، إلى تحقيق الاستدامة واستخدام أفضل المعايير العالمية، تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 واستراتيجيته الرامية إلى تحقيق الريادة في توفير المسكن المستدام، وتوعية المجتمع بأهمية استخدام الطاقة المتجدّدة، وتعزيز الوعي بمفاهيم المساكن المستدامة والتنمية الخضراء، والمحافظة على الموارد الطبيعية والبيئية.

ويحرص البرنامج على استيفائه لمتطلبات معايير برنامج «استدامة» للتقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة التصميم والتنفيذ في كل مشروعات الأحياء السكنية وفي مختلف إمارات الدولة، إيماناً منه بأهمية ترسيخ ممارسات الاستدامة، والارتقاء بنمط الحياة والحفاظ على البيئة.

طباعة