«تنفيذي الشارقة» يعتمد مقترحات بدعم مهني للكوادر الحكومية - الإمارات اليوم

«تنفيذي الشارقة» يعتمد مقترحات بدعم مهني للكوادر الحكومية

المجلس اطلع على المقترحات المقدمة بشأن البقالات في الشارقة. من المصدر

اعتمد المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، برئاسة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس، أمس، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة نائب رئيس المجلس، بعض المقترحات الخاصة بالدعم المهني والأكاديمي للكوادر العاملة في مؤسسات حكومة الشارقة.

ونوّه رئيس دائرة الموارد البشرية، الدكتور طارق سلطان بن خادم، بالدعم الذي يقدمه المجلس في مختلف المجالات الخاصة بالعاملين في دوائر ومؤسسات حكومة الشارقة، بما يعمل على تحقيق الاستقرار الوظيفي للموظفين، ورفد المؤسسات بكوادر متخصصة علمياً على أعلى المستويات وتطوير خبراتها، ما ينعكس على دورة العمل وتقديم الخدمات.

واطلع المجلس على تقرير الموازنة العامة لعام 2018، ومخرجات الأنشطة للربعين الأول والثاني لحكومة الشارقة.

واستعرض مدير عام دائرة المالية المركزية، وليد الصايغ، بيان مقارنة المصروفات والإيرادات الفعلية بالموازنة المعتمدة، وبيان المصروفات والإيرادات للجهات الحكومية، والجهات المستقلة في دوائر ومؤسسات وهيئات حكومة الشارقة، إلى جانب حصر للمخرجات المتحققة فعلياً من أنشطة موازنة الجهات الحكومية عن الربعين الأول والثاني، مقسمة طبقاً لقطاعات الموازنة.

كما اطلع المجلس على المقترحات المقدمة بشأن مشروع البيع بالتجزئة (البقالات) في مدينة الشارقة.

وأفاد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، سلطان عبدالله بن هدة السويدي، بأن العرض المقدم تضمن عدداً من المقترحات والتوصيات، كما شمل إحصاءات دقيقة للبقالات في المناطق المختلفة لمدينة الشارقة، مؤكداً أن المشروع يهدف إلى تطوير شامل لخدمات البيع بالتجزئة في مختلف المناطق السكنية والتجارية، وتوفير أفضل خدمات البقالة للمستهلكين، وفق الاشتراطات المختلفة الصحية والتنظيمية المناسبة لراحة المتعامل وتطوير الأعمال، والحفاظ على جودة المواد المستهلكة والمخزنة.

ووجّه المجلس بضرورة وضع السياسات الأنسب لمثل هذه المشروعات، بما يخدم أفراد المجتمع وأصحاب المشروعات التجارية وبما لا يتعارض مع المصلحة العامة، مع أهمية تشجيع المستثمرين لمباشرة الأعمال في المجالات المختلفة بشكل عام، ومجال تجارة التجزئة على وجه الخصوص.

طباعة