خطوات مشاهدة الشهب أثناء سقوطها من سماء الإمارات يوم الأحد - الإمارات اليوم

خطوات مشاهدة الشهب أثناء سقوطها من سماء الإمارات يوم الأحد

 كشف مدير مركز الفلك الدولي عضو منظمة الشهب الدولية المهندس محمد شوكت عودة، أن شهب البرشاويات، الأكثر شعبية عالنياً سيتم رصدها اثناء سقوطها نحو الأرض  ليلة الأحد على الإثنين ما بين الساعة 12 صباحا وحتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت الإمارات، مشيراً إلى أن علماء وهواة الفلك يستعدون لرصد زخة شهب تعتبر الأكثر شعبية سنويا تسمى زخة شهب البرشاويات، نسبة إلى المجموعة النجمية "برشاوس"، والمذنب المسبب لهذه الزخة الشهابية اسمه "سويفت تتل"، وهو يدور حول الشمس مرة واحدة كل 130 سنة.

وقال شوكت "في بيان للمركز" تبدأ الشهب التابعة لهذه الزخة بالسقوط نحو الأرض أثناء مرورها في الحزام الغباري للمذنب، وهو يحدث كل سنة خلال الفترة الممتدة من 17 يوليو وحتى 24 أغسطس، ويزداد عدد الشهب عندما تعبر الأرض أكثف منطقة في هذا الحزام الغباري، وهذه الفترة تكون كل سنة ما بين 11 و 13 أغسطس.

وأضاف شوكت "في هذه السنة تشير التوقعات الفلكية إلى أن الذروة التقليدية لزخة شهب البرشاويات ستحدث ليلة الأحد على الإثنين ما بين الساعة 12 صباحا وحتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت الإمارات، وتجدر الإشارة إلى أن أحد المتخصصين العالميين رجح أن تحدث الذروة هذه السنة في الساعة 12 صباحا ليلة الأحد على الإثنين، ومن جهة أخرى ذكر أحد علماء الشهب أن ذروة ثانية من المتوقع حدوثها هذا العام يوم الإثنين في الساعة 05:37 صباح يوم الإثنين بتوقيت الإمارات. وهذه المواعيد تجعل العالم العربي خاصة المنطقة الشرقية والوسطى منه من أفضل مناطق العالم لمشاهدة زخة شهب البرشاويات هذا العام.

وتابع تشير الحسابات أنه من المتوقع هذا العام رؤية ما يقرب من 110 شهاب برشاويا وقت الذروة، ولكن هذا الرقم لا يمكن رؤيته إلا من مكان مظام تماما بعيد عن إضاءة المدن، وذلك لفترة وجيزة قرب وقت الذروة، ومن المناطق التي تكون فيها مجموعة برشاوس عالية في الأفق. أما في حالة الرصد من داخل المدينة فلا يتوقع رؤية أكثر من عشر شهب في الساعة في أفضل الأحوال.

وأكد أن المهتمين برؤية هذه الشهب يجب عليهم رصدها من مكان مظلم والنظر إلى السماء من بعد منتصف ليلة الأحد على الإثنين، ويفضل النظر نحو جهة الشرق أو الشمال، وفي العادة يزداد عدد الشهب وقت الذروة ويزداد أيضا كلما اقتربنا من موعد الفجر، وبالتالي فإن أفضل المناطق لرؤية زخة الشهب هي تلك المناطق التي تحدث فيها الذروة وقت الفجر حسب توقيتها المحلي. وهذا ينطبق هذه السنة على شرق ووسط العالم العربي كما سبق ذكره.

وأكد أن  الشهب لا تشكل أي خطر على سطح الأرض إطلاقا حتى و إن كانت على شكل عاصفة، فجميع الشهب  تتلاشى قبل وصولها إلى سطح الأرض، إلا أن هناك خطرا حقيقيا قد تشكله الحبيبات الترابية على الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، و التي يبلغ عددها حوالي 500 قمر صناعي عامل. حيث قد تصل سرعة الشهاب إلى 72 كم في الثانية الواحدة (200 ضعف سرعة الصوت). و اصطدام جسيم بهذه السرعة  قطره أقل من قطر شعرة الإنسان بإمكانه تكوين شرارة كهربائية كفيلة بأن تعطل أجهزة القمر الصناعي الحساسة، وبالتالي إيقافه عن العمل. فعلى سبيل المثال تعطل قمر الاتصالات أولومبوس أثناء زخة شهب البرشاويات عام 1993 بسبب اصطدامه مع  إحدى الحبيبات الترابية.

 

طباعة