ترد على استفسارات الجمهور على مدار الـ 24 ساعة

شرطة أبوظبي تستقطب 141 ألفاً من مستخدمي «التواصل الاجتماعي» خلال 2013

شرطة أبوظبي شكلت فريق عمل للرد على استفسارات الجمهور. من المصدر

أكدت شرطة أبوظبي، أنها تتعامل بجدية واهتمام مع كل المقترحات والاستفسارات التي ترد إليها من أفراد الجمهور، عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، وأنها نجحت عبر صفحاتها الإلكترونية في التواصل الفاعل مع مستخدمي الشبكة، خصوصاً فئة الشباب، لما له من أهمية في نشر الثقافة والتوعية الأمنية، مشيرة إلى أن عدد رواد صفحاتها بلغ خلال العام الماضي 141 ألفاً و380 مستخدماً، عبر «فيس بوك» و«تويتر» و«يوتيوب»، و«غوغل بلس».

المنصة التفاعلية الأفضل عربياً

حصدت شرطة أبوظبي، أخيراً، جائزة أفضل منصة تفاعلية لصفحتها على موقع «فيس بوك»، على مستوى القطاع الحكومي في الوطن العربي، فيما فاز موقعها على الإنترنت (www.adpolice.gov.ae)، بمسابقة جائزة درع الحكومة الإلكترونية، ضمن أفضل المواقع الاستراتيجية عن فئة مواقع المؤسسات الأمنية والعسكرية في نسختها الثالثة، التي تمنحها المنظمة العربية للتنمية الإدارية، التابعة لجامعة الدول العربية، بالاشتراك مع أكاديمية جوائز الإنترنت العربية في المنطقة العربية.

يذكر أن شرطة أبوظبي تتواصل مع جمهورها إلكترونياً عبر المواقع الآتية: فيس بوك AbuDhabi Police تويتر@abudhabipolice، اليوتيوب theabudhabipolice إنستغرام MOIUAE وغوغل بلس moiuae.

وأوضحت أنها تحول مقترحات مستخدمي تلك المواقع إلى موضوعات توعية عبر نشر رسومات كاريكاتيرية، كما ترد على استفسارات المواطنين والمقيمين على مدار الـ24 ساعة بشفافية، بما يعكس صدقية الخطاب الإعلامي لشرطة الإمارة في التواصل مع الأفراد والمؤسسات وتعريفهم بخدماتها، وعدم التأخر في الإفصاح عن الحوادث، وكل ما يستجد بشأنها.

وتضمنت صفحات الشرطة رسومات كاريكاتير خاصة بالتوعية المرورية والسلامة العامة، وحماية الأطفال وعدم تركهم بمفردهم في المركبات، وكيفية صعود ونزول الطلبة من الحافلات المدرسية، وحث السائقين على ترك مسافة كافية بين المركبات، وعدم الإزعاج أثناء قيادة المركبات والدراجات النارية، وحملت تلك الرسومات عبارات منها: «لسلامة أبنائنا الطلبة، قف بشكل صحيح عند بوابة المدرسة لتجنب الاختناقات المرورية»، و«الشباب عماد الوطن وأمل المستقبل.. فحافظ على حياتك»، «إذا تسبب المسنّ في عرقلة السير في الشارع لا تقابله مباشرة بالكلمات المخطئة، بل احترم كبر سنه»، و«استمتع بوقتك ولكن ضمن حدود السلامة». وقال نائب مدير إدارة الإعلام الأمني، المقدم سعيد حسين الخاجة، إن تعامل شرطة الإمارة مع مستخدمي المواقع الإلكترونية حقق فوائد كثيرة أسهمت في توسيع دائرة التوعية للأفراد، وتمكينهم من التعرف إلى خدمات المؤسسة الشرطية وجهودها في التصدي للجريمة.

واعتبر أن «توظيف الإنترنت في التواصل بين الأفراد والشرطة، خطوة مهمة لترسخ مفهوم الشراكة المجتمعية على نحو يحفز الأفراد على روح المبادرة، والمشاركة في فعاليات ونشاطات المؤسسة الشرطية المتنوعة، ويزيد الثقة بعناصرها التي تعطي صورة حضارية ومتميزة عن أداء العمل الشرطي والتعامل مع الجمهور، مشيراً إلى أن أول مرحلة أجرتها الإدارة في هذا الشأن إنشاء صفحة على «فيس بوك» كونه الأول بين المواقع الاجتماعية، والثاني من حيث الترتيب على مستوى المواقع الإلكترونية، وتم تشكيل فريق عمل لمتابعة تحديث الصفحة والرد على تعليقات المشتركين على مدار الساعة وباللغتين العربية والإنجليزية، بهدف توصيل رسائل وأخبار الشرطة لأكبر عدد من الجمهور، إضافة إلى التوعية التي يتم تقديمها لتحفيز الجمهور على المشاركة في دعم مجهودات الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار في الدولة، وتعزز تواصلهم مع المؤسسة الشرطية.

وأشار الخاجة إلى أن الصفحة مرتبطة مع خدمة الـ«بلاك بيري»، بحيث تصل رسائل التوعية حول حال الطرق والسير والمرور إلى المشتركين، إضافة إلى بث ملخصات عن الحملات الشرطية، التي تحوي صوراً ومقاطع فيديو وأخباراً ومقالات.

 

 

طباعة