منها 21.2 مليون درهم عبر «الخط الساخن»

47.3 مليون درهم مســـاعدات «الإمـــارات اليــوم» فــي 2013

بلغت قيمة المساعدات الإنسانية التي قدمها متبرعون ومؤسسات خيرية وجهات أخرى عبر «الإمارات اليوم» خلال العام الماضي 47 مليوناً و312 ألفاً و158 درهماً، منها 26 مليوناً و100 ألف درهم مساعدات لـ«نتوحد من أجلهم» لمصلحة مركز دبي للتوحد، لاستكمال وتجهيز مركز حديث لمرضى التوحد في دبي، إضافة إلى 21 مليوناً و212 ألفاً و158 درهماً، مساعدات لتخفيف آلام ومعاناة 439 شخصاً، تلقى «الخط الساخن» شكاواهم، ودرس معاناتهم، ونشر قصصهم بكل صدقية.

وحصل 148 سجيناً من المعسرين، بالتعاون مع «صندوق الفرج» التابع لوزارة الداخلية، على 13 مليوناً و30 ألفاً و955 درهماً، فيما جاءت الحالات الإنسانية في المرتبة الثالثة بقيمة ثمانية ملايين و181 ألفاً و203 دراهم، توزعت على 291 حالة إنسانية، كانت تعاني ظروفاً صحية ومعيشية صعبة.

وأسهم «الخط الساخن» في مساعدة 50 مواطناً على الحصول على فرص وظيفية ملائمة في مؤسسات وجهات حكومية وخاصة، إضافة إلى 366 مواطناً قيد التوظيف في برنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


توظيف 50 مواطناً

قال رئيس شعبة «الخط الساخن» في «الإمارات اليوم»، الزميل أحمد المزاحمي، إن «الخط الساخن» أطلق مبادرة مع إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين، تحت اسم «مبادرة لطيفة» لتوظيفهم في القطاعين العام والخاص، ونجحت في توظيف 27 مواطناً في القطاعين العام والخاص من أصل 50 مواطناً تم توظيفهم. وأشار إلى أن «الخط الساخن» يتواصل مع مؤسسات حكومية، في الدولة، للإجابة عن الاستفسارات، أو معالجة الشكاوى التي تستدعي ذلك، ويتناول مشكلات وهموم القراء، ويلعب دوراً موازياً لدور البرامج الإنسانية الأخرى التي تبث عبر بعض المحطات الإذاعية والتلفزيونية. وأكد المزاحمي حرص «الخط الساخن» على مد جسور التعاون المستمر مع الجمعيات الخيرية في الدولة، وينسق على نحو دائم مع هذه المؤسسات للتأكد من صدقية الحالات الإنسانية قبل تسليمها المساعدات.

وبلغ عدد الحالات التي تلقت مساعدات عبر «الخط الساخن» منذ 2009 حتى العام الماضي 1651 حالة، بإجمالي 115 مليوناً و194 ألفاً و130 درهماً.

وكان أكتوبر الماضي الشهر الأكثر استقبالاً للمساعدات، إذ بلغت قيمة تبرعات أهل الخير والجهات والهيئات الخيرية 19 مليوناً و562 ألفاً و938 درهماً، بلغت قيمة المساعدات الإنسانية منها 562 ألفاً و938 درهما، وحصل مركز دبي للتوحد على 19 مليون درهم.

وجاء ديسمبر في المرتبة الثانية، بمساعدات بلغت تسعة ملايين و992 ألفاً و740 درهماً، منها أربعة ملايين و892 ألفاً و740 درهماً استفادت منها 48 حالة، وخمسة ملايين و100 ألف درهم ذهبت إلى مركز دبي للتوحد.

وفي المرتبة الثالثة جاء يوليو بمساعدات بلغت قيمتها ستة ملايين و605 آلاف و614 درهماً، استفادت منها 86 حالة، ثم نوفمبر بأربعة ملايين و449 ألفاً و935 درهماً، استفادت منها 51 حالة.

وجاء أبريل بمليون و735 ألفاً و632 درهماً استفادت منها 20 حالة.

وجاء مارس بمليون و445 ألفاً و269 درهماً، استفادت منها 81 حالة، وفبراير بمليون و63 ألفاً و737 درهماً، استفادت منها 45 حالة.

وتبعه أغسطس بـ863 ألفاً و968 درهماً، استفادت منها 45 حالة، ومايو بـ698 الفاً و965 درهماً استفادت منها 12 حالة. وسبتمبر بـ606 آلاف و820 درهماً استفادت منها 18 حالة، وأخيراً يناير الذي بلغ حجم المساعدات خلاله 286 ألفاً و540 درهماً، استفادت منها 23 حالة.

وأفاد رئيس شعبة «الخط الساخن» في «الإمارات اليوم»، الزميل أحمد المزاحمي، بأن «الخط الساخن» تلقى 15 مليوناً و838 ألفاً و611 درهما من متبرعين، العام الماضي، لمساعدة 351 حالة مرضية، وسداد متأخرات دراسية وإيجارية، ومواجهة ظروف معيشية صعبة، والإفراج عن سجناء معسرين، إضافة إلى 31 مليوناً و473 ألفاً و547 درهماً من مؤسسات وجمعيات وهيئات خيرية لمساعدة 88 حالة أخرى، منها مساعدة الصحيفة للحملة التي نظمتها باسم «نتوحد من أجلهم» مع مركز دبي للتوحد، لاستكمال وتجهيز مركز حديث لمرضى التوحد في دبي، والبالغة 26 مليوناً و100 ألف درهم.

وأضاف أن «مساعدات مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية» التابعة لبنك دبي الإسلامي للحالات الإنسانية، عبر «الخط الساخن» احتلت المرتبة الأولى في مساعدة 44 حالة بثلاثة ملايين و792 ألفاً و310 دراهم، وفي المرتبة الثانية مؤسسة زايد للأعمال الخيرية التي قدمت نصف مليون درهم لمساعدة 10 سجناء معسرين، ثم جمعية بيت الخير التي قدمت مساعدة لسبعة أشخاص بمبلغ 460 ألفاً و300 درهم، وبعدها بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية، الذي قدم 313 ألفاً و537 درهماً لمساعدة 20 حالة مرضية، ثم هيئة الهلال الأحمر التي قدمت 175 ألفاً و500 درهم لثلاث حالات، وبعدها جاءت جمعية الشارقة الخيرية، التي تكفلت بحالة واحدة، بمبلغ 50 ألف درهم، ثم صندوق الزكاة الذي تكفل بحالة واحدة بمبلغ 45 ألف درهم، ومؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، التي تكفلت بمساعدة حالة واحدة بـ22 ألف درهم، وأخيراً هيئة الإمارات للهوية التي قدمت 14 ألفاً و900 درهم لمساعدة حالة واحدة.

وأشار المزاحمي إلى أن المساعدات المقدمة لحالات إنسانية مرضية في مستشفى لطيفة في دبي، بلغت مليوناً و972 ألفاً و829 درهماً، توزعت على 138 حالة مرضية، إضافة إلى مساعدة 79 حالة مرضية في مستشفى راشد في دبي بمليون و414 ألفاً و208 دراهم، ومساعدة 20 حالة مرضية في مستشفى توام في العين بـ979 ألفاً و698 درهماً، ومساعدة 24 حالة مرضية في مستشفى دبي بـ418 ألفاً و907 دراهم، ومساعدة سبع حالات مرضية في مستشفى حتا بـ63 ألف درهم، ومساعدة ثلاث حالات بـ24 ألفاً و750 درهماً، ومساعدة حالة واحدة في عيادة الهلال الأحمر في الشارقة بـ113 ألف درهم، ومساعدة حالة واحدة في مستشفى الكورنيش في أبوظبي بـ8000 درهم، ومساعدة حالة واحدة أيضاً في مستشفى صقر بـ3400 درهم.

وأوضح أن «الخط الساخن» نظم حملة في شهر رمضان تحت اسم «تراحم»، وبلغت قيمة المساعدات سبعة ملايين و24 ألفاً و277 درهماً، وزعت على 102 حالة إنسانية، منها مليون و364 ألفاً و530 درهماً توزعت على 43 مريضاً في المستشفيات الحكومية، منها مستشفيات لطيفة ودبي وتوام والعين الحكومي. كما بلغت قيمة المساعدات للمساجين المعسرين، الذين قضوا مدة عقوبتهم، خمسة ملايين و660 ألفاً و242 درهماً، توزعت على 59 سجيناً.

طباعة