الطفل عبدالله.. نقيب شرطة يوماً كاملاً

    «النقيب» عبدالله يطلع على رخصة سائق خالف القواعد. من المصدر

    حققت شرطة أبوظبي أمنية الطفل عبدالله علي سعيد الغافري، بأن يصبح ضابط شرطة، ومارس مهامه الوظيفية برتبة نقيب يوماً كاملا.

    وعبدالله (12 سنة ـ في الصف السابع)، مصاب وراثياً بمرض الثلاسيميا منذ صغره، وفق شقيقه سلطان الغافري، لاعب فريق نادي بني ياس الرياضي.

    وتجوّل عبدالله في مرافق القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ورافق إحدى الدوريات المرورية في جولة ميدانية بشوارع أبوظبي، وحرر مخالفة مرورية لأحد السائقين المخالفين. وقال عبدالله إنه كان يحلم بأن يصبح ضابط شرطة، وأن يلبس الزي العسكري، وبالفعل تحققت أمنيته بفضل شرطة أبوظبي التي منحته رتبة نقيب، ومارس مهامه الوظيفية مثل أي عنصر شرطة يوماً كاملاً.

    وبدأت الزيارة بلقاء مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء، في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، العقيد فيصل الشعيبي.

    وتعرّف عبدالله إلى المهام التي تضطلع بها إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء، وجال في مكاتب الإدارة، مطلعاً على أعمال الموظفين وإنجازاتهم، وواصل زيارته في غرفة العمليات، وكان في استقباله مدير إدارة العمليات بالإنابة في شرطة أبوظبي، العقيد سعيد عبيد النقبي، الذي شرح له مهام إدارة العمليات، وكيفية تلقي البلاغات على هاتف الطوارئ (999)، وتحويلها إلى الجهات المعنية.

    واستقبل عبدالله بلاغاً وهمياً ورد إلى «الغرفة»، مفاده وقوع حادث مروري، وبعد أن سجّل اسم وعنوان المتصل ونوعية البلاغ، وتأكّد من عدم وجود إصابات؛ أجرى اللازم، إذ اتصل بأقرب دورية للتوجه إلى مكان وقوع الحادث، وكلّف المعنيين متابعة البلاغ. ورافق عبدالله دورية مرورية يقودها الملازم حامد البلوشي، وتجوّلا في شوارع مدينة أبوظبي، وخلال الجولة قام «النقيب» عبدالله بإيقاف إحدى السيارات المخالفة لقانون المرور، عن طريق استخدام جهاز اللاسلكي، وترجّل متجهاً إلى سائق السيارة، وطلب منه رخصتي السواقة والمركبة، موضحاً له نوع المخالفة التي ارتكبها، وضرورة الالتزام بإرشادات السلامة المرورية، ثم حرّر له مخالفتي «عدم ربط حزام الأمان، واستخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة»، للتقيّد بالأنظمة المرورية.

    طباعة