588 في منطقة السلامات.. و420 في اليحر

1008 مساكن للمواطنين في العين

الفيلات تضم تصاميم معمارية مميزة بمساحة بناء 300 متر مربع. من المصدر

بدأت بلدية مدينة العين، أول من أمس، توزيع 1008 من المساكن الشعبية الجديدة، بكلفة قدرها مليار و472 مليون درهم، في منطقتي اليحر والسلامات على المواطنين المستفيدين.

ووزعت المساكن تحت إشراف اللجنة المختصة في البلدية، التي أخذت في اعتبارها أولوية الطلب، والحاجات الأكثر إلحاحاً، وعدد أفراد الأسرة، وغيرها من الاعتبارات الإنسانية والاجتماعية.

وجاءت المساكن بمواصفات ترقى إلى مستوى المعيشة الذي ينعم به المواطن الإماراتي.

وقال مدير عام بلدية مدينة العين، الدكتور مطر محمد النعيمي، إن توزيع هذه المساكن يسهم في تحفيز واستقرار الأسرة التي تعتبر نواة المجتمع الآمن والمستقر.

وأشار مدير إدارة الممتلكات في بلدية مدينة العين، محمد حارب الكتبي، إلى أن نسبة تسليم المساكن للمستفيدين من الجنسين وصلت إلى 80٪، وفق المعايير المعتمدة لمنح المساكن الشعبية، وزعت بطريقة منظمة ووفق آلية مدروسة، جاءت بعد دراسة اجتماعية من قبل مختصين، طبقاً للاشتراطات التي تدرسها لجنة متخصصة حسب الحاجة والوضع الاجتماعي للأسر.

وقال الكتبي إنه تم توزيع 588 مسكناً شعبياً في منطقة السلامات، و420 في منطقة اليحر، بتسليم مغلفات تحتوي على كل الأوراق الثبوتية لملكية المنزل، إضافة إلى المفاتيح، موضحاً أن هذه المساكن تقع في موقع استراتيجي، نظراً لقربها من المرافق الخدمية المختلفة في المنطقة، والأحياء السكنية الأخرى ذات الكثافة السكانية العالية.

جدير بالذكر أن شركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة)، تسلمت مشروع تصميم الوحدات السكنية، الذي يعد مشروعاً ضخماً متكامل البنية التحتية بكلفة مليار و472 مليون درهم، أشرف على تنفيذه فريق من الخبراء والمختصين، من حيث تصميم الطرق المحيطة وإنارتها.

فمنطقة الفيلات تضم تصاميم معمارية مميزة، بمساحة بناء 300 متر مربع، على مساحة قطعة أرض تصل إلى 1000 متر مربع، وتضم الوحدات السكنية طابقاً أرضياً يشمل غرفة نوم للضيوف، وغرفة طعام وغرفة خادمة، ومجلس، وثلاث دورات مياه، ومطبخاً، ومخزناً، ويضم الطابق الأول ثلاث غرف نوم رئيسة، وغرفة معيشة، وثلاث دورات مياه.

من جانبها، راعت الشركة المنفذة للمشروع، توفير شبكات المياه والاتصالات والكهرباء والصرف الصحي، واستخدمت مواصفات تسهم في الحفاظ على درجات الحرارة، كالزجاج المزدوج للحفاظ على الحرارة أو تخفيض شدتها، والأسطح العازلة، وصنابير المياه المزودة بتقنيات تساعد على التقليل من استهلاك المياه، إضافة إلى استخدام قواعد الإنشاءات المقاومة للأملاح. وتم تصميم وتنفيذ مخطط الوحدات السكنية حسب شروط ومواصفات «كودات» البناء العالمية، وعدد من الدراسات المناخية التي تهدف إلى جعل الوحدات السكنية على شكل حلقات مقاومة لهبوب الرياح، والتراكم الرملي داخل المنازل.

طباعة