332 مليون شخص استخدموا «النقل الجماعي» في 2010

كشف رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، عن أن عدد مستخدمي مترو دبي في نموّ مستمر، مضيفا أن وسائل النقل الجماعي في الهيئة، والتي تشمل مترو دبي وحافلات المواصلات العامة، ووسائل النقل البحري، إضافة إلى سيارات الأجرة، نقلت في عام 2010 أكثر من 332 مليون شخص، مقارنة بنحو 288 مليوناً و777 ألف شخص في عام .2009

ويقدر المتوسط اليومي لعدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي العام الماضي بنحو 957 ألف شخص، مقارنه بنحو 800 ألف شخص في العام الذي سبقه، مؤكدا أن هذا الرقم مرشح للنمو، مع اكتمال افتتاح محطات الخط الأحمر لمترو دبي، وتشغيل الخط الأخضر، الذي سينتهي العمل فيه وفقا للبرنامج الزمني المعتمد في أغسطس .2011

وقال الطاير إن الهيئة عملت على تطوير منظومة النقل الجماعي، وجعلها الخيار المفضل لتنقل الناس في الإمارة، وذلك في إطار تحقيق أحد الأهداف الاستراتيجية للهيئة، وهو تقليل استخدام المركبات الخاصة وزيادة استخدام النقل الجماعي، من 6٪ عام 2009 إلى 30٪ عام ،2020 إذ وصلت هذه النسبة في عام 2010 إلى 11٪.

وأضاف أن عدد مستخدمي حافلات المواصلات العامة، في العام الماضي، بلغ قرابة الـ113 مليون شخص، فيما يقدر عدد مستخدمي الحافلات يوميا بنحو 314 ألف راكب، وبلغ عدد مستخدمي وسائل النقل البحري التي تشمل العبرات والباص المائي، العام الماضي، قرابة الـ15 مليونا و350 ألف شخص، إذ تنقل العبرات يوميا نحو 42 ألف شخص، فيما ينقل الباص المائي نحو 877 شخصا، أما مترو دبي فنقل قرابة الـ38 مليونا و888 ألف شخص، ويقدر متوسط عدد مستخدمي المترو يوميا في الوقت الحالي، بنحو 149 ألف شخص. وسيرتفع هذا الرقم مع اكتمال تشغيل المحطات الثلاث المتبقية على الخط الأحمر، كما سيشهد عدد ركاب المترو قفزة كبيرة مع تشغيل الخط الأخضر في النصف الثاني من العام الجاري، إذ يخدم هذا الخط مناطق حيوية وذات أنشطة تجارية وحكومية وكثافة سكانية كبيرة.

وأوضح أن سيارات الأجرة في دبي تنفذ يوميا قرابة الـ225 ألفا و500 رحلة، وتنقل قرابة الـ451 ألف شخص.

وأكد الطاير أن الاستثمارات الضخمة التي ضختها حكومة دبي، في تطوير البنية التحتية لقطاع النقل، أثبتت نجاحها وفاعليتها، فالنمو المتزايد لعدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي، يؤكد تطور ثقافة استخدام وسائل المواصلات العامة من قبل الجمهور من مختلف شرائح المجتمع، لاسيما مع وجود خدمة المترو.

طباعة