تسببت في حوادث سيارات.. ولا خسائر في الأرواح

الرياح تقتلع أشجاراً وتُسقط حواجز على مركبات في «الشمالية»

سقوط سياج مبنى تحت الإنشاء على مركبات متوقفة. تصوير: مصطفى قاسمي

شهدت مناطق مختلفة في الدولة، ظهر أمس، هبوب رياح ترابية مفاجئة مصحوبة بأمطار راوحت بين غزيرة ومتوسطة، ألحقت أضراراً عامة، كما هطلت الأمطار في مختلف مناطق الشارقة، بالإضافة إلى أمطار غزيرة مصحوبة برعد وبرد في الذيد وخورفكان، وكذلك في في عجمان.

وتفصيلا، قال سكان في الشارقة إنهم فوجئوا بعد صلاة الجمعة مباشرة بهبوب رياح شديدة جداً تبعتها أمطار ألحقت أضراراً متباينة، وقال أحد سكان الشارقة، زياد محمود: «بعد أداء صلاة الجمعة في مسجد النور على البحيرة، فوجئت برياح شديدة مصحوبة بأمطار اقتلعت ثلاث شجرات نخيل في المنطقة، وعجزت عن القيادة لتدني الرؤية، وذهبت إلى صديق في المنطقة لأمكث عنده حتى تنتهي الرياح».

وقال آخر: «شاهدت بعد خروجي من الصلاة في منطقة الخان، مناشر غسيل تتطاير في الأجواء، وعدت إلى بيتي لتفادي هذه الرياح الرملية المفاجئة».

وقال ثالث، محمد عيسى: «تضررت بعض السيارات من جراء تطاير سياجات البنايات قيد الإنشاء في منطقة البحيرة والخان»، لافتاً إلى «أنني شاهدت سقوط سياجات من بناية قيد الإنشاء في منطقة الخان على عدد من السيارات، مهشمةً بعض اجزائها».

من جانبه، قال مدير عام بلدية الشارقة، المهندس سلطان المعلا، لـ«الإمارات اليوم»: «لدينا احتياطات كاملة للتعامل مع مثل هذه الاجواء، ونحن على استعداد كامل للتعامل مع الأمطار»، مشيراً إلى وجود لجنة طوارئ تؤدي مهامها على الوجه الأكمل، في حالة الأمطار والرياح والأعاصير، خصوصاً في مثل هذه الأجواء».

وأضاف أن قسم الزراعة سيتولى تنظيف الطرقات ومختلف الأماكن، بالإضافة إلى إزالة أي معوقات في الطرقات والساحات العامة.

كما شهدت إمارتا أم القيوين ورأس الخيمة هطول امطار غزيرة أدت إلى وقوع حوادث مرورية بسيطة وسقوط أشجار نخيل ومظلات مواقف سيارات ولافتات اعلانية على المركبات المتوقفة دون تسجيل أي وفيات أو إصابات بشرية.

وتواصل سقوط الأمطار الغزيرة أدى إلى تراكم المياه بشكل كبير في الشوارع والطرقات العامة، وانخفاض الرؤية أدى إلى اعاقة حركة السير في شارع الامارات وشارع الاتحاد الرابط بين امارتي أم القيوين ورأس الخيمة.

من جهته، قال مدير إدارة المرور والترخيص في شرطة رأس الخيمة، العقيد ناصر سالم مردد، لـ«الإمارات اليوم» إن الامارة شهدت بعض الحوادث البسيطة في مناطق متفرقة، بسبب الأمطار الغزيرة التي سقطت بعد الساعة الواحدة ظهراً، دون تسجيل اصابات أو وفيات.

وأشار إلى أن معظم الحوادث التي وقعت كانت بسبب سقوط اشجار كبيرة على مركبات متوقفة على الطرقات العامة، إضافة إلى سقوط لافتات إعلانية كبيرة على الطرقات، ما أدى إلى إعاقة حركة المرور بعض الوقت.

وأكد أن رجال الشرطة منتشرون في الشوارع، للوصول إلى مكان الحادث في أسرع وقت، مشيراً إلى أنه لم يتم تسجيل خسائر كبيرة لعدم استمرار سقوط الامطار والرياح القوية لأكثر من ساعة.

كما شهدت حركة الملاحة حالة من الاستقرار، حيث لم يتم تسجيل أي حوادث بحرية خلال فترة سقوط الأمطار.

إلى ذلك، قال مدير فرع العلاقات العامة والتوجيه المعنوي بالإنابة في شرطة أم القيوين الملازم ناصر بوعصيبة، إن الامطار الغزيرة التي سقطت على إمارة أم القيوين تسببت في سقوط اشجار النخيل على بعض المركبات المتوقفة دون تسجيل أي اصابات.

وأوضح أنه تم تسجيل بعض الحوادث المرورية البسيطة خلال سقوط الامطار، من بينها تدهور مركبة على شارع الامارات دون تسجيل أي أصابات أو وفيات.

وأشار إلى سقوط بعض اللافتات الاعلانية بسبب الرياح الشديدة، وتراكم الأمطار في بعض المناطق السكنية والشوارع العامة، وطالب بوعصيبة جميع السائقين بالالتزام بأنظمة السير والمرور وأخذ الحيطة والحذر اثناء سقوط الامطار.

وقال سائقون على طريق شارع الاتحاد في أم القوين إن الرياح الشديدة والامطار الغزيرة تسببا في انحراف مركبات على الطريق، دون تسجيل أي حوادث، وأنهم وجدوا صعوبة في قيادة مركباتهم بسبب تراكم مياه الامطار وانعدام الرؤية على الطريق.

وأشاروا إلى أن الرياح أدت إلى اقتلاع الأشجار الصغيرة في شارع الاتحاد، ما أدى إلى اغلاق الطريق لدقائق عدة قبل أن تزيح الرياح الأشجار المتراكمة.

كما شهدت امارة الفجيرة والمناطق والقرى المجاورة هطول أمطار غزيرة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة، وأدت الامطار التي صاحبها برق ورعد الى جريان الاودية، فيما امتلأت المزارع والمنخفضات بمياه الأمطار.

طباعة