«الطرق»: لا زيادة في تعرفة النقل البحري

العبرة من أقدم طرق النقل في دبي. الإمارات اليوم

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة التابعة لهيئة الطرق والمواصلات في دبي عيسى عبدالرحمن الدوسري، أن الهيئة لاتعتزم رفع تعرفة وسائل النقل البحري، تزامناً مع ارتفاع أسعار البترول ورفع تعرفة مركبات الأجرة جراء مطالبات شركات الامتياز التي كانت تواجه خطر الخسارة والتوقف عن العمل، اعتباراً من 21 يناير الجاري، بزيادة نحو 11 فلساً لكل كيلومتر، موضحاً أن «رفع تعرفة النقل البحري سيؤثر في الإقبال عليه».

وتفصيلاً، قال الدوسري لـ«الإمارات اليوم» إن «الهيئة لن ترفع تعرفة العبرة والباص المائي والتاكسي المائي، لتشجيع استخدام النقل البحري»، لافتاً إلى أن عدد مستخدمي النقل البحري العام الماضي بلغ 15مليوناً و400 ألف راكب».

وأوضح أن قيمة الوقود المستخدمة في تشغيل وسائل النقل البحري تبلغ مليوناً و161 ألف درهم سنوياً، منها مليون و128 ألف درهم قيمة الوقود المستخدم في تشغيل الباص المائي، و33 ألفاً و600 درهم قيمة وقود تشغيل العبرات، وبمعدل استهلاك يومي شامل يبلغ 540 درهماً. وتراوح كمية الوقود اللازمة للتشغيل اليومي للباص المائي بين 175 لتراً و200 لتر من وقود الديزل، فيما لا تتجاوز كمية الوقود المستهلكة لتشغيل العبرات 40 لتراً من وقود الديزل يومياً.

وعلمت «الإمارات اليوم» من مصادر مطلعة في المؤسسة، عدم اعتزام الهيئة تقليل عدد الرحلات اليومية التي تنفذها وسائل النقل البحري، جراء زيادة أسعار الوقود، الأمر الذي لن يؤثر سلباً في التشغيل، خصوصاً مع الإقبال المتزايد على استخدام وسائل النقل البحري.

ووصف الدوسري تعرفة وسائل المواصلات العامة في دبي بأنها «الأرخص» مقارنة بتعرفة استخدام المواصلات العامة في المدن العصرية على مستوى العالم.

وأشار إلى أن تعرفة استخدام العبرة من ديرة إلى بر دبي والعكس تبلغ درهماً واحداً للراكب، أما العبرة السياحية داخل خور دبي تبلغ تعرفتها 100 درهم في الساعة الواحدة وتتسع لـ20 راكباً، بينما تبلغ العبرة السياحية داخل القرية العالمية 50 درهماً للرحلة الواحدة التي تستغرق 20 دقيقة وتتسع لستة ركاب، وتعرفة التنقل بواسطة الباص المائي في رحلات منظمة داخل الخور درهمان للراكب الواحد، وتعرفة الرحلات السياحية حسب الطلب بواسطة الباص المائي 25 درهماً للراكب وتستغرق ساعة واحدة، وتراوح قيمة تعرفة التنقل بواسطة التاكسي المائي في رحلات بين المحطات داخل الخور وخارجه بين 50 درهماً إلى 535 درهماً، أما رحلات التاكسي المائي السياحية فتبلغ 400 درهم للساعة الواحدة بسعة 11 راكباً.

وأضاف أن العبرات تنقسم إلى نوعين عبرة بمحرك وأخرى بمجداف، وتعد العبرات أقدم طرق النقل في الإمارة، كونها تربط بين مناطق ديرة وبر دبي، وخصصت المؤسسة تسعة باصات مائية وخمسة تاكسيات مائية، و149 عبرة لنقل الركاب على خطين مختلفين الأول يتحرك من محطة سوق ديرة القديم إلى محطة بر دبي والعكس، الثاني يسير من محطة السبخة إلى محطة سوق دبي القديم والعكس، أما النوع الثاني وهو العبرة بمجداف لا يتجاوز عددها خمس عبرات، تنفذ 40 رحلة يومياً، بين محطتين رئيستين هي خور دبي والمكتبة العامة.

وذكر أن إدارة النقل البحري لديها فريق طوارئ خاص يتعامل مع حوادث العبرات فور وقوعها، عبر مفتشين متخصصين يقومون باتخاذ الإجراءات الأولية اللازمة، لتجنب وقوع إصابات في حوادث التصادم القوي، وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين في مكان الحادث. مشيراً إلى أن مشغلي العبرات لابد أن يجتازوا دورات تعليم القيادة وخدمة العملاء وتدريبات مكثفة على الإسعافات الأولية، إضافة إلى التعامل مع الحوادث والحالات الطارئة مثل الحرائق أو انقلاب العبرة من خلال إجراء حوادث وهمية.

ويذكر أن جميع العبرات التي تحمل تصريح تشغيل سنوياً من إدارة النقل البحري وتعمل في منطقة الخور بين المحطات المسموح لها بالعمل فيها، مملوكة لمواطني الدولة، وتخضع عمليات تشغيل العبرات في دبي لمتطلبات واشتراطات تحددت وفق الأمر المحلي في شأن تنظيم تشغيل العبرات في خور دبي.

طباعة