التقى أعضاء مجلس الوزراء ورؤساء الدوائر والمؤسسات المحلية في دبي

محمد بن راشد : الإمارات شامخـة بوحدة أبنائها

محمد بن راشد خلال استقباله أعضاء مجلس الوزراء ورؤساء الدوائر والمؤسسات المحلية في دبي بحضور حمدان بن محمد ومنصور بن زايد. وام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإمارات ستظل شامخة وقوية بوحدة أبنائها وتلاحمهم في سبيل الوطن الواحد الموحد، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التقى بقصر سموه في زعبيل، ظهر أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أعضاء مجلس الوزراء ورؤساء الدوائر والمؤسسات المحلية في دبي.

واطلع سموه من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، على محاور الاجتماع المشترك الذي عقد في وقت سابق من صباح أمس في قصر زعبيل في دبي، بين مجلس الوزراء ودوائر حكومة دبي، للتنسيق في ما بينها في كل القضايا الوطنية والتنمية التي تهم الوطن والمواطن، مباركاً سموه الخطوات الإيجابية والرؤية المشتركة التي توصل إليها المجتمعون، والتي تعكس الانتماء الوطني الراسخ لدولتنا ورئيسنا ومؤسساتنا الوطنية، الاتحادية منها والمحلية، تحت مظلة وراية دولة الاتحاد.

كان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ترأس بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، الاجتماع التنسيقي الذي عقد أمس، في قصر زعبيل في دبي، بين مجلس الوزراء ودوائر حكومة دبي، من أجل ترسيخ التعاون والتكامل والتنسيق بين الجهات الاتحادية والجهات المحلية.

http://media.emaratalyoum.com/inline-images/338554.jpg

حمدان بن محمد:

«أبوابنا وقلوبنا مفتوحة دائماً للعمل سوياً، وعلى المستويات كافة، وفي جميع المجالات».

منصور بن زايد:

«دولة الإمارات بقيادتها وإماراتها وشعبها ومؤسساتها، هي دولة واحدة موحّدة لا تتجزّأ».

روح الفريق

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي «لقد تابعنا بارتياح عميق الاجتماعات الدورية التي يعقدها مجلس الوزراء مع الحكومات المحلية في الامارات، وما نتج عنها من خير ومشروعات تنمية ستعود بالفائدة على كل مواطن ومواطنة على امتداد ساحة الوطن».

وأشار سمو ولي عهد دبي في كلمته إلى أن اجتماع أمس في دبي وسائر الاجتماعات التي جرت أو ستعقد مستقبلا، إنما «تعكس رؤية القيادة في أن العمل من أجل الوطن يتطلب من الجميع أن يعملوا بروح الفريق الواحد، وهم قدوة لنا في ذلك».

وأضاف سموه «أبوابنا وقلوبنا مفتوحة دائما للعمل سويا وعلى المستويات كافة وفي جميع المجالات، وأقول للمسؤولين في دوائر حكومة دبي «عليكم الاستفادة من تجارب وخبرات الحكومة الاتحادية، خصوصا في مجالات التخطيط الاستراتيجي والتنظيم القانوني والتشريعي، وعلى الإخوة الوزراء أن يستفيدوا، بالمقابل، من كل ما هو متاح من خبرات وتجارب دبي في شتى القطاعات، وأتمنى أن تلعب الحكومة الاتحادية محورا أكبر في التنسيق بين الحكومات المحلية في الامارات، وأن يكون هناك فرق عمل مشتركة، وتبادل للمعلومات والخبرات في المجالات كافة».

وأكد سمو ولي عهد دبي، خلال كلمته في الاجتماع، أن «طموح قيادتنا هو الوصول إلى العالمية، وأن تكون دولتنا عالمية من الطراز الأول، ولن يتحقق ذلك إلا بجهود مشتركة وعمل موحد».

ولفت سموه إلى المعجزة التي تحققت في دولة الإمارات خلال فترة وجيزة، حيث تحولت من صحراء مترامية الأطراف إلى جنات ومركز عالمي يصل بين الشرق والغرب، مشيرا الى أنه لا فرق بين مسؤول اتحادي ومحلي، ولا حواجز في ما بيننا كشعب ومؤسسات ومسؤولين، لأننا كلنا في خدمة الوطن، والأمر لا يحتاج إلا إلى إيجاد آليات للعمل الوطني الموحد، وتسهيل تبادل الخبرات والمعلومات ميدانيا، لأن ذلك هو الأهم.

دولة واحدة

نقل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في كلمة بالاجتماع، توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «التي تقضي بأن ندير ظهورنا إلى أية شائعات أو أقاويل تقال أو تنشر من بعض المغرضين والمتربصين بوحدتنا وآمالنا وتطلعاتنا الواحدة»، مؤكدا سموه، من خلال توجيهاته السامية، أن دولة الامارات بقيادتها وإماراتها وشعبها ومؤسساتها هي دولة واحدة موحدة لا تتجزأ «ونقول لكل هؤلاء إن دولتنا وحكومتنا واحدة، وجذورنا وقيمنا واحدة، ومصيرنا واحد، وأهدافنا وآمالنا كلها واحدة، وشعبنا على امتداد حدود الوطن يتفيأ تحت مظلة الاتحاد الذي أسسه وبناه الآباء طيب الله ثراهم».

وأوضح سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن اجتماع أمس هو في سياق تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات بين الجهات الاتحادية والحكومات المحلية في الإمارات، مؤكدا سموه أن «الاتحادي» و«المحلي» يشكلان معاً الإمارات برئيسها الواحد، وعلمها الواحد، ومؤسساتها السيادية الواحدة.

وأشار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، إلى أن لدى الحكومة الاتحادية استراتيجية ورؤية واضحة قائمة على البرنامج الوطني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ويتابع تنفيذها على أرض الواقع أخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويجمعنا مع الحكومات المحلية الهدف نفسه الذي توافق عليه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات، وهو تحقيق التنمية الشاملة، وتعزيز مكانة دولتنا العزيزة في كل المحافل الاقليمية والدولية.

وأردف سموه أنه لابد من تنسيق الخطط والمشروعات والاستراتيجية والعمل بروح الفريق الواحد، والاستفادة من الخبرات المتراكمة، وتناولها في ما بين الاتحادي والمحلي.

ونوه سموه بإنجازات دبي التي اعتبرها رصيدا لدولتنا وأبنائها في أرجاء الوطن، وهي مصدر فخر واعتزاز للجميع وأيضا الانجازات الأخرى في مختلف الامارات، وهى كذلك تعزز مسيرة الاتحاد وتثبت النظرة الصائبة لآبائنا المؤسسين في أن دولة الاتحاد وجدت لتبقى وتستمر، ويستفيد من خيراتها الداني والقاصي، داعيا سموه إلى الاستفادة القصوى من تجارب دبي ونجاحاتها الرائدة والمتميزة في العديد من المجالات، لأن الوطن بحاجة الى تجميع الطاقات وتضافر الجهود، والاستفادة من كل الخبرات والطاقات اينما وجدت، لأن الحكومة الاتحادية هي مظلة للجميع، وهي التي تجمعنا وتنظم مسيرة التنمية وتضع الأطر القانونية والتشريعية.

وتابع سموه إننا نعمل على تنسيق الجهود، حتى لا تتكرر التجارب محليا، وإنما توجه هذه الجهود للمنافسة عالميا، ونسعى لدعم المبادرات والمشروعات المحلية كافة للانطلاق الى العالمية، سواء بدعم سياسي أو تشريعي أو حتى مالي. وساق سموه مثالا على ذلك وهو دعم قطاع الطيران وشركات الطيران التي باتت تنافس عالميا، وأيضا في مجال دعم مبادرات الطاقة، حيث استطاعت دولتنا بفضل الله وتوفيقه حشد الدعم الدولي لاستضافة «ارينا»، ما يدعم مبادرات الطاقة النظيفة التي تقوم بها الحكومات المحلية، وكذا في دعم قطاع السياحة عبر تشكيل هيئة اتحادية، تقوم بتنسيق الجهود داخليا وخارجيا، وتوفر مظلة اتحادية لهذا القطاع الاقتصادي الحيوي.

وعلى الصعيد الداخلي، قال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، إننا «نسعى لتكامل الجهود على كل المستويات، وفى شتى المجالات، حيث أوجدنا في هذا الاطار مجالس تنسيقية في المجالات التعليمية والصحية والقضائية وغيرها، وننسق جهودنا البيئية عبر وزارة البيئة والمياه».

طباعة