تستهدف رفع أعداد الكوادر التمريضية المواطنة

«الإمارات للخدمات الصحية» تطور خدمات المختبرات ونقل الدم

يوسف السركال: «المؤسسة تسعى إلى جعل مهنة التمريض جاذبة من حيث الرقي المهني ورفعة الأداء».

أفادت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية بأنها بدأت في عملية تطوير كفاءة وفاعلية المختبرات، وعمليات بنك الدم، وإطلاق نموذج صحي تخصصي متكامل.

كما تعمل على رفع أعداد الكوادر التمريضية المواطنة، ضمن خطة تطويرية شاملة تستهدف تحقيق استدامة المؤسسات الصحية ورفع كفاءتها.

وأكد مدير عام المؤسسة الدكتور يوسف محمد السركال لـ«الإمارات اليوم»، أن إدارة المختبرات تسعى حالياً إلى تعزيز كفاءة وفاعلية إدارة عمليات بنك الدم من خلال تطوير خدمات المختبرات، ونقل الدم وفقاً لأفضل الممارسات الطبية، وتطوير كفاءة أداء خدمات مختبرات المؤسسة، فيما تعتزم إدارة التمريض إطلاق نموذج صحي تخصصي متكامل عبر تطوير شبكة الخدمات الصحية التمريضية التخصصية لضمان تكامليتها وشموليتها، وتعزيز سهولة وصول المتعامل في مرافق وأقسام جميع المنشآت الصحية ضمن نموذج صحي يطبق أفضل الممارسات العالمية، ومواصلة تطبيق برامج التميز في الخدمات التمريضية الهادفة إلى لتعزيز جاذبية مهنة التمريض واستقطاب الكوادر المواطنة على مستوى الدولة.

وتابع أن المؤسسة تسعى عبر برامجها ومبادراتها النوعية والمتخصصة إلى زيادة أعداد الكوادر التمريضية المواطنة المؤهلة، للمساهمة في تقديم رعاية صحية متميزة بالتنسيق مع الشركاء من جهات تعليمية وهيئات صحية، ومؤسسات إعلامية وثقافية، فضلاً عن الجهات المعنية بالتوطين وتطوير الكوادر البشرية، بحيث تكون مهنة التمريض جاذبة من حيث الرقي المهني ورفعة الأداء.

وأكد أن الخطة التطويرية الشاملة التي وضعتها المؤسسة تتميز بالمرونة وقابلية استيعاب التطورات والمستجدات التي يشهدها قطاع الرعاية الصحية على الصعيد العالمي، حيث تشمل مختلف المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية التابعة للمؤسسة، وترتكز على تعزيز البنى التحتية وتزويد المنشآت بأحدث ما توصلت إليه التطورات الطبية الحديثة، إلى جانب مواصلة الارتقاء بكفاءة وقدرات جميع الكوادر العاملة في منشآتها على اختلاف التخصصات والوظائف.

وأشار السركال إلى أن المؤسسة رفعت وتيرة العمل والتطوير على البرامج الوطنية كبرنامج مكافحة الملاريا، ومكافحة الأمراض الأخرى المنقولة عبر الحشرات، ومراقبة المؤشرات المتعلقة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتنويع الابتكار في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية، واستخدام التكنولوجيا المتطورة والتقنيات الحديثة لاستحداث خدمات صحية تخصصية مبتكرة لتقديم خدمات الطب الاتصالي ضماناً لتنفيذ جميع البرامج الوطنية الصحية، والبناء على المخرجات الإيجابية التي تم تحقيقها في هذا الجانب.

طباعة