«دمي لوطني» تجمع 75 وحدة دم من زوار وموظفي القرية العالمية

صورة

نجحت حملة «دمي لوطني» في جمع 75 وحدة دم جديدة، من خلال حملة ميدانية نفذتها في القرية العالمية، التي شهدت إقبالاً كبيراً من قبل زوار وموظفي وشركاء القرية، وسط إقبال لافت شهدته حافلة التبرع بالدم، التي استقبلت نحو 95 متبرعاً خلال ساعات قليلة.

وثمن مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة في هيئة الصحة في دبي، الدكتور حسين السمت، استضافة القرية العالمية، أحد أهم المتنزهات الثقافية في العالم، والوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، لهذه الحملة المجتمعية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي (DHA).

وأكد أن الحملة مستمرة في تنفيذ حملات خارجية، تستهدف مؤسسات حكومية وخاصة، إضافة إلى توزيع حافلات التبرع المتنقلة في مناطق مختلفة، بهدف جمع أكبر عدد ممكن من وحدات الدم، وتوفير مخزون كافٍ من الدم بمختلف فصائله.

من جهتها، أوضحت القرية العالمية أن الحملة التي نفذت تحت شعار «عطاؤكم من القلب في قلب الروائع»، أخيراً، وشارك فيها عدد كبير من الضيوف والموظفين والشركاء في القرية العالمية، حيث تبرعوا بالدم في لفتة إنسانية مميزة.

ورحب أفراد الطاقم الطبي المختص بالمتبرعين، حيث وزعوا عليهم المستندات المطلوبة، بالإضافة إلى اطلاعهم على المواد الإرشادية المتعلقة بحملة التبرع بالدم، التي تم تنظيمها من الساعة 4 عصراً وحتى 10 مساءً.

وأكدت أنه تم اتباع أعلى معايير الصحة والسلامة، مع تطبيق احتياطات إضافية لضمان صحة جميع الحاضرين، ويعتبر تنظيم مثل هذه الحملات بشكل دوريّ أمراً ضرورياً لتوفير إمدادات الدم عند الحاجة إليها، كما تشكل حملة التبرع الشهرية إحدى المبادرات المجتمعية التي تتبناها القرية العالمية لتعزيز التضامن بين أفراد المجتمع بهدف دعم القضايا الإنسانية.

وانطلقت حملة «دمي لوطني» في دورتها الأولى عام 2012، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وكان سموه أول المتبرعين بالدم لحظة إطلاق الحملة، ما أسهم في نجاحها، وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة فيها.

طباعة