مؤتمر الإمارات الدولي الـ4 حول المنتجات الطبية المزيفة ينطلق الأحد

تعتزم وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنظيم النسخة الرابعة من مؤتمر الإمارات الدولي حول المنتجات الطبية المزيفة والمتدنية النوعية في مركز دبي للمعارض في أكسبو 2020، والذي سوف يعقد خلال الفترة الممتدة من 21 - 22 نوفمبر الجاري، ويهدف إلى توحيد جهود مكافحة الغش الدوائي عالمياً عبر مناقشة آليات وتقنيات ضبط الأدوية.

ويهدف المؤتمر إلى جذب مشاركين من الإمارات ودول منطقة الشرق الأوسط يمثلون الجهات والقطاعات المعنية مثل الجهات الصحية المحلية والاقتصادية والعدلية، ومن الانتربول. بالإضافة للمناطق الحرة والجامعات، وجهات سلاسل التوريد والجمارك جمعيات حماية المستهلك، المفتشون على مرافق الصيدلة والمناطق الحدودية والحرة، والعاملين في صناعة الدواء وخدمات البحوث الصحية الدوائية.

وسوف يشهد المؤتمر حضور ممثلين من شركة سيرفيه، ومنظمة الصحة العالمية، والاتحاد الصيدلاني الدولي (FIP)، ومعهد الامن الصيدلاني (PSI) ، ومكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية ، ومجلس اتفاقية أوربا الطبية، والهيئة الوطنية لتنظيم قطاع الصحة في البحرين، وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA)، ومجلس الصحة الخليجي(GHC)، ومنظمة الجمارك العالمية، وشرطة دبي، ومنظمة المنطقة الحرة العالمية، والانتربول المنظمة الدولية للشرطة الجنائية، والغرفة التجارية بالرياض، ووزارة الصحة المصرية، والهيئة المصرية للمشتريات الموحدة والتوريدات الطبية وإدارة التكنولوجيا، والإدارة العامة للمخدرات في وزارة الداخلية ومسؤولين من المناطق الحرة والشركات الدوائية، وعدد من الأطباء والصيادلة.
حيث يستعرض المؤتمر المفهوم العام للأدوية المغشوشة، ودور الصيادلة وأخصائي الرعاية الصحية في التعرف على المنتجات الدوائية المزيفة ومكافحتها والإبلاغ عنها، وكيفية معرفة أفراد المجتمع للمنتج الدوائي المغشوش.

أهمية المؤتمر:

أكد وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنظيم الصحي الدكتور أمين حسين الأميري على أهمية انعقاد المؤتمر نظراً لكونه يمثل منصة مهمة للاطلاع على أحدث الممارسات العالمية في مجال مكافحة التزييف في المنتجات الدوائية، بمشاركة نخبة من قيادات القطاع الصحي والخبراء والاستشاريين والجهات المختصة في هذا الشأن، بهدف وضع الحلول المستدامة لتطويق مشكلة التزييف الدوائي، ومن أبرزها العمل على تعزيز دور الصيدليات في مكافحة الغش الدوائي ورفع مستوى الوعي المجتمعي بمخاطر الأدوية المغشوشة وسبل معرفة التزييف في الدواء وكيفية الإبلاغ عنه، إلى جانب مراقبة المواقع الإلكترونية التي تسوّق لبعض الأنواع من الأدوية غير المرخصة، إضافة إلى نشر أخبار صحفية بشكل متواصل للتوعية بخطر شراء الأدوية عبر الإنترنت.

طباعة