برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بالصور.. مستشفى "مدينة زايد" ينجح في علاج مريضة بـ"الشلل النصفي"

    صورة

    أعلن مستشفى مدينة زايد، أكبر مستشفيات الظفرة، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"، عن تحقيق نتائج إيجابية في علاج مريضة بـ"الشلل النصفي" تدعى "ياسمين"، تبلغ من العمر 20 عاماً، مؤكدة تحسّن قدرتها على المشي والحركة والنطق، في عيادة الطب الطبيعي وإعادة التأهيل في المستشفى.

    وكانت ياسمين تعاني من شلل نصفي في الجانب الأيمن من الجسم، بعد تعرضها لنزف داخلي في المخ، أثّر على طرفيها العلوي والسفلي، وأجريت لها جراحات أعصاب لوقف النزيف، وعملية تحويلة دماغية بطينية بريتونية لمعالجتها، كما احتاجت بعد العمليات الجراحية إلى العلاج الطبيعي للتغلب على الإعاقة الحركية الوظيفية، والمتمثلة بالصعوبة في المشي واستخدام اليدين، وفي أداء أنشطتها اليومية، بالإضافة إلى عدم اتزانها أثناء المشى، والميل إلى السقوط، مع اضطرابات في النطق والإدراك وضعف التركيز.

    وقالت أخصائية الطب الطبيعى وإعادة التأهيل في مستشفى مدينة زايد، الدكتورة رضوى محمد محمود عوض جبر: "يتيح لنا اعتماد النهج متعدد التخصصات في صحة، قدرة على رعاية المريضة بسرعة وخبرة تُمكننا من تحقيق نتائج أفضل في وقت أسرع".

    وأضافت جبر - . المشرفة على علاج المريضة- :"فور وصول ياسمين إلى المستشفى تم وضع خطة علاج تناسب حالتها من خلال جلسات العلاج الطبيعي، وعلاج النطق مرتين أسبوعياً في قسم الطب الطبيعي وإعادة التأهيل في مستشفى مدينة زايد، وتمثلت أهداف الخطة العلاجية في تحسين القوة العضلية للأطراف العلوية والسفلية،

    وزيادة القدرة على التحمل، والقدرات الوظيفية والاستقلالية قدر الإمكان، حيث بدأ الفريق المعالج تدريب المريضة على التوازن الذي كان فعالاً للغاية بعد التحسّن في القوة العضلية، كما اشتملت الخطة كذلك على علاج النطق لتحسين مهارات الكلام واللغة، وقدرات الفهم والإدراك وتدريب الذاكرة قصيرة المدى".

    وأشارت جبر إلى أن حالة المريضة بدأت بالتحسن بعد عدة جلسات علاجية؛ إذ تحسنت قوة عضلات الطرفين العلوي والسفلي بشكل ملحوظ، وتمكنت من المشي بدون مساعدة، كما تحسنت قبضة اليد لديها بشكل جيد، وكذلك النطق، حيث أصبحت تتحدث كلاماً مترابطاً، وشهدت ذاكرتها قصيرة المدى وقدراتها الإداركية تحسناً أيضاً.

     

    طباعة