شملت استحداث بروتوكولات علاجية ورفع المخزون الدوائي

«صحة دبي» تواجه تداعيات «كوفيد-19» بخطة استثنائية

صورة

أكدت هيئة الصحة في دبي أنها واجهت تحديات جائحة «كوفيد-19»، من خلال خطة استثنائية، شملت استحداث البروتوكولات العلاجية، ورفع المخزون الدوائي الاستراتيجي من معدل شهرين إلى ثلاثة أشهر، ليكفي من ستة إلى تسعة أشهر.

وقال مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي، الدكتور علي السيد، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الهيئة بادرت، منذ بداية الجائحة، بوضع خطة لإدارة المخزون الدوائي، بهدف رفع معدله في مخازن الهيئة (من معدل 2-4 أشهر إلى معدل 6-9 أشهر)، وتمت مخاطبة جميع الشركات والوكلاء الموردين للأدوية في الهيئة، بشأن التأكد من وجود المخزون الاستراتيجي بشكل دائم في مخازنهم بكمية تعادل استهلاك الهيئة لمدة ستة أشهر على الأقل، كما قامت الهيئة بالشراء المباشر للأدوية في حالات إخفاق الموردين المتعاقد معهم، أو الارتفاع المفاجئ في استهلاك الأدوية».

وأضاف أنه «تم توفير أدوية علاج فيروس كورونا المستجد من قبل الهيئة للقطاع الخاص في الإمارة، كما تم توفير جميع الأدوية المذكورة في البروتوكول العلاجي لكل مقدمي الخدمة في الإمارة، وتوفير مخزون دوائي كافٍ لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب البروتوكول الدوائي المعتمد».

وقال السيد: «رغم أن (الجائحة) ومكافحتها فرضتا إجراءات طارئة لم تكن في الحسبان، فإن الهيئة كانت على قدر المسؤولية في الاستعداد التام، وظهر ذلك من خلال النتائج التالية في أدوية التخدير والعناية المركزة، حيث ارتفع معدل استهلاكها ليصل إلى 10 أضعاف، كما تم توفير جميع الأدوية المخدرة، وأدوية التخدير، والمضادات الحيوية وأدوية العناية المركزة، الأمر الذي عزز استدامة الخدمات في أقسام العناية المركزة، وإجراءات التنفس الاصطناعي».

وذكر أنه، خلال الفترة من مارس إلى مايو 2020، وزعت الهيئة مليوناً و195 عبوة دوائية على المرضى في منازلهم، حيث حرصت الهيئة على تجنيب المرضى ممن يتلقون علاجات دوائية تكبد عناء التوجه إلى المراكز الصحية، للحصول على الأدوية المقررة لهم من قبل أطبائهم، فقدمت خدمة دوائي، من خلال زيادة عدد الحافلات المقدمة للخدمة من حافلتين إلى 10 حافلات، كما أسهمت شركات من القطاع الخاص في تقديم الخدمة التي غطت جميع إمارات الدولة، كما تم إصدار 33 ألف وصفة دوائية من خلال خدمة دوائي، وتوزيع 270 ألف صنف دوائي.

وأوضح مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في الهيئة أن «نظراً لأن (الجائحة) وبروتوكولات علاجها جديدة، ولم تعرف من قبل، استحدثت الهيئة بروتوكولاً دوائياً جديداً لعلاج حالات (كوفيد-19)، وتحديث البروتوكول الدوائي دورياً، بناءً على المستجدات على المستوى الوطني والعالمي، ومراقبة الالتزام بأنماط الوصف الدوائي».

وأضاف: «أعادت الهيئة العمليات التشغيلية للخدمات الصيدلانية، من خلال إعادة تصميم إجراءات الصرف الدوائي للمرضى الداخليين والخارجيين، والإشراف على الإدارة الدوائية لجميع مراكز الحجر الصحي ومراكز العزل، كذلك الإشراف على الإدارة الدوائية لإجراءات التطبيب عن بعد Telemedicine، وتشغيل صيدلية المستشفى الميداني، وتشغيل صيدلية مركز ورسان».

وتابع: «أسهمت إدارة الخدمات الصيدلانية في إنجاح مشروع طبيب لكل مواطن، أثناء مكافحة الجائحة، من خلال صرف ما متوسطه 160 وصفة دوائية يومياً للبرنامج، وتوصيلها من خلال خدمة دوائي، خلال 24 ساعة».

طباعة