نصحت بتجنب تبادل النقود أثناء الشراء

«السلامة الغذائية» تحذّر من تعامل الأطفال مع عمال التوصيل

«الهيئة» شدّدت على الوقاية من فيروس «كورونا» عند التعامل مع المواد الغذائية. أرشيفية

حذّرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية الأسر من تعامل الأطفال، بشكل مباشر، مع عمالة خدمة توصيل الطلبات المنزلية، أو اصطحابهم خلال استلام الطلبات. كما نصحت المستهلكين بتجنّب تبادل النقود مع عمالة توصيل الطلبات قدر الإمكان، من خلال تحضير القيمة الفعلية لفاتورة شراء المنتجات بشكل مسبق.

وواصلت الهيئة حملتها الإرشادية الإلكترونية، على حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، لتوعية المستهلكين بسبل الوقاية من جائحة «كوفيد–19» فيروس «كورونا» المستجد عند التعامل مع المواد الغذائية، سواءً عن طريق الشراء أو استلامها من مندوب خدمة التوصيل، أو طرق طهيها بشكل آمن. ودعت المستهلكين، الذين يفضلون شراء احتياجاتهم الغذائية بأنفسهم، إلى الحرص على إعداد قائمة مسبقة بالمشتريات قبل التوجه إلى المتجر، ومحاولة الالتزام بها، كونها تساعد على حماية المستهلك من الشراء العشوائي، وتضمن إتمام عملية التسوق بسرعة، ومقاومة العروض المغرية.

وشددت على أهمية التزام المستهلكين بعدد من الإجراءات الوقائية خلال التسوّق، أبرزها عدم اصطحاب الأطفال وكبار السن، وترك مسافة آمنة لا تقل عن مترين بين الأشخاص عند الانتظار في طابور الدفع، أو عند التعامل مع نافذة الاستلام، وارتداء القفازات لتجنب لمس الأسطح الملوثة، واستخدام خدمات الدفع الإلكتروني، أو الدفع عبر الهاتف المتحرك. وتضمّنت الإجراءات الوقائية ضرورة تمرير النقود بطريقة تجنّب المستهلك لمس اليدين مباشرة مع موظف البيع، والحرص على خلع الحذاء خارج المنزل بعد العودة من التسوق، لتقليل خطر انتقال العدوى إلى البيت، وأخيراً غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل. ونصحت الهيئة بالاستمرار في منح الأفضلية لعمليات التسوّق الإلكتروني بالظروف الراهنة، باعتبارها ممارسة فعالة لتعزيز مستوى الوقاية، والحد من فرص انتقال العدوى.

طباعة