«صحة دبي» تدشن قسماً للرعاية الفائقة وتتوسع في «الجراحة العصبية» و«القلب» بمستشفى راشد

القطامي: «الهيئة تعتز بامتلاكها أكبر شبكة صحية معتمدة دولياً في العالم». من المصدر

دشنت هيئة الصحة في دبي قسماً للعناية والرعاية الصحية الفائقة والمتكاملة في مستشفى راشد، في خطوة نفذتها الهيئة لتلبية حاجة فئة وشرائح مجتمعية دعت إلى ضرورة الاستفادة من إمكانات وتجهيزات المستشفى.

وضم «الفرسان» (القسم الجديد بالمستشفى) 15 غرفة وجناحاً، حيث نجح المستشفى في خلق مناخ صحي رفيع المستوى، وتمكن من إحاطة المريض بالتقنيات والتجهيزات المطورة، والخدمات الطبية والمساندة عالية الجودة، إلى جانب مظاهر الرقي والفخامة، الباعثة على المزيد من الطمأنينة والراحة النفسية، وما إلى ذلك من إمكانات تساعد على الاستشفاء العاجل.

فيما دشنت الهيئة التوسعات الجديدة والمطورة في قسمي (العناية المركزة للقلب، والإصابات والجراحة العصبية)، وذلك بطاقة 37 سريراً في القسم الأول، و35 في الثاني، وتجهيزات طبية هي الأحدث، استجابة للطلب المتنامي على خدمات القسمين من قبل مرضى من داخل الدولة وخارجها.

وقال المدير العام لهيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي: «إن الهيئة تعتز بامتلاكها أكبر شبكة صحية معتمدة دولياً في العالم، وبكون المنشآت الطبية التي تمتلكها مدينة دبي تسهم بشكل أساسي في تعزيز مكانة المدينة وتفوقها في أحد أهم المجالات، وهو المجال الصحي».

وأكد أن الهيئة سخرت إمكانات وطاقات جميع المنشآت الطبية لخدمة الناس ورعاية المرضى، وأنها ماضية في أعمال التحديث والتطوير والتحولات التي تواكب بها توجهات الدولة وتطلعات دبي، والمستجدات العالمية، وتلبي من خلالها الطلب الحالي والمتوقع مستقبلاً على الخدمات الطبية التي توفرها في مستشفياتها ومراكزها الصحية والمتخصصة وعياداتها الطبية.

ولفت القطامي إلى أن مستشفى راشد على وجه التحديد يعد أحد أهم المستشفيات العالمية المعتمدة دولياً في سرعة الاستجابة للحالات الطارئة، فضلاً عن ريادته على مستوى العناية الفائقة، وتفوقه عالمياً في العديد من التخصصات الطبية الدقيقة.

طباعة